وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/08/30 | 09:43:33 مساءً | : 42

تدريسي بالكلية التربية الاساسية ينشر بحثاً مشتركاً عن خصائص مصادر العواصف الغبارية والرملية في العراق

نشر التدريسي في قسم الرياضيات بكلية  التربية الأساسية  الجامعة المستنصرية الدكتور معن عبد الكاظم رشيد، بحثاً مشتركاً بعنوان (خصائص مصادر العواصف الغبارية والرملية في العراق) في وقائع مؤتمر جامعة الكتاب الدولي الثاني للهندسة والتكنولوجيا والعلوم، التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

 

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة الدكتور علي كريم كاظم من الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي، إلى الإعتماد على المنحنى المتصاعد للمجموع السنوي الكلي لظواهر الغبار في الحصول على نظرة مستقبلية لعدد الظواهر الغبارية، والإفادة منها في إجراءات تخفيف أثر هذه العواصف في البيئة العراقية.

 

وتضمن البحث تحديد مواقع مصادر الغبار بإستخدام تقنية تتبع المسقط الخلفي للظواهر للعديد من الحالات الغبارية، فضلاً عن إجراء تحليل معدني كيميائي لدقائق من غبار عاصفتين ترابيتين مختلفتين حدثت بالعراق في محاولة للإستدلال على مصادرها الحقيقية.

 

وبينت النتائج أن الغرين يشكل النسبة الأكبر من دقائق الغبار بنسبة 42.6% يليه الطمى بنسبة 40.8% ثم الرمل بنسبة 5.8%، كما أظهر النحليل الكيميائي لنماذج الغبار أن هذه النماذج تتكون وبنسب متناقصة من أكاسيد السليكون والكابسيوم والمغنيسيوم والحديد والصوديوم والتيتانيوم مع نسبة ضئيلة من الكبريتات.

تدريسي بالكلية التربية الاساسية ينشر بحثاً مشتركاً عن خصائص مصادر العواصف الغبارية والرملية في العراق

تدريسي بالكلية التربية الاساسية ينشر بحثاً مشتركاً عن خصائص مصادر العواصف الغبارية والرملية في العراق
تدريسي بالكلية التربية الاساسية ينشر بحثاً مشتركاً عن خصائص مصادر العواصف الغبارية والرملية في العراق

نشر التدريسي في قسم الرياضيات بكلية  التربية الأساسية  الجامعة المستنصرية الدكتور معن عبد الكاظم رشيد، بحثاً مشتركاً بعنوان (خصائص مصادر العواصف الغبارية والرملية في العراق) في وقائع مؤتمر جامعة الكتاب الدولي الثاني للهندسة والتكنولوجيا والعلوم، التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

 

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة الدكتور علي كريم كاظم من الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي، إلى الإعتماد على المنحنى المتصاعد للمجموع السنوي الكلي لظواهر الغبار في الحصول على نظرة مستقبلية لعدد الظواهر الغبارية، والإفادة منها في إجراءات تخفيف أثر هذه العواصف في البيئة العراقية.

 

وتضمن البحث تحديد مواقع مصادر الغبار بإستخدام تقنية تتبع المسقط الخلفي للظواهر للعديد من الحالات الغبارية، فضلاً عن إجراء تحليل معدني كيميائي لدقائق من غبار عاصفتين ترابيتين مختلفتين حدثت بالعراق في محاولة للإستدلال على مصادرها الحقيقية.

 

وبينت النتائج أن الغرين يشكل النسبة الأكبر من دقائق الغبار بنسبة 42.6% يليه الطمى بنسبة 40.8% ثم الرمل بنسبة 5.8%، كما أظهر النحليل الكيميائي لنماذج الغبار أن هذه النماذج تتكون وبنسب متناقصة من أكاسيد السليكون والكابسيوم والمغنيسيوم والحديد والصوديوم والتيتانيوم مع نسبة ضئيلة من الكبريتات.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print