وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/11/27 | 07:20:20 صباحاً | : 87

رسالة ماجستير في كلية التربية الاساسية تناقش (السدود المائية التركية وأثرها في الأمن المائي العراقي سد اليسو انموذجاً)

ناقشت رسالة الماجستير في قسم الجغرافية بكلية التربية الاساسية الجامعة المستنصرية بعنوان (السدود المائية التركية وأثرها في الأمن المائي العراقي سد اليسو انموذجاً )    تهدف الرسالة التي قدمتها الطالبة ( لينة غازي عبد الأمير ) إلى ايجاد الحلول المناسبة للمشكلة المائية في العراق بوصفها مشكلة ذات ابعاد بيئية اجتماعية سياسية مؤثرة على العراق    وبينت الرسالة  اهم الأضرار الناجمة عن انشاء السدود المائية التركية لاسيما سد اليسو المقام على نهر دجلة  وتراجع في الوارد المائي العراقي وفشل التنسيق بين البلدين في محاولات تقسيم المياه بسبب اعتماد كل دولة على سياسة مائية مستقلة فضلا عن اهتمام كل دولة بتنمية مواردها المائية داخليا وهذا مازاد من حدة النزاعات ووسع دائرة الاختلافات بين الدول المتجاورة    واوصت الرسالة  بتسليم ملف المياه كاملاً بيد وزارة الموارد المائية وتشكيل وفود من مختصين للتفاوض مع الدول المتشاطئة  فضلاً عن تفعيل الاتفاقيات والبروتوكولات الدولية مع الاطراف المعنية ومفاتحة الامم المتحدة والجامعة العربية وكل المؤسسات ذات العلاقة بموضوع المياه

رسالة ماجستير في كلية التربية الاساسية تناقش (السدود المائية التركية وأثرها في الأمن المائي العراقي سد اليسو انموذجاً)

رسالة ماجستير في كلية التربية الاساسية تناقش (السدود المائية التركية وأثرها في الأمن المائي العراقي سد اليسو انموذجاً)
رسالة ماجستير في كلية التربية الاساسية تناقش (السدود المائية التركية وأثرها في الأمن المائي العراقي سد اليسو انموذجاً)
ناقشت رسالة الماجستير في قسم الجغرافية بكلية التربية الاساسية الجامعة المستنصرية بعنوان (السدود المائية التركية وأثرها في الأمن المائي العراقي سد اليسو انموذجاً )    تهدف الرسالة التي قدمتها الطالبة ( لينة غازي عبد الأمير ) إلى ايجاد الحلول المناسبة للمشكلة المائية في العراق بوصفها مشكلة ذات ابعاد بيئية اجتماعية سياسية مؤثرة على العراق    وبينت الرسالة  اهم الأضرار الناجمة عن انشاء السدود المائية التركية لاسيما سد اليسو المقام على نهر دجلة  وتراجع في الوارد المائي العراقي وفشل التنسيق بين البلدين في محاولات تقسيم المياه بسبب اعتماد كل دولة على سياسة مائية مستقلة فضلا عن اهتمام كل دولة بتنمية مواردها المائية داخليا وهذا مازاد من حدة النزاعات ووسع دائرة الاختلافات بين الدول المتجاورة    واوصت الرسالة  بتسليم ملف المياه كاملاً بيد وزارة الموارد المائية وتشكيل وفود من مختصين للتفاوض مع الدول المتشاطئة  فضلاً عن تفعيل الاتفاقيات والبروتوكولات الدولية مع الاطراف المعنية ومفاتحة الامم المتحدة والجامعة العربية وكل المؤسسات ذات العلاقة بموضوع المياه
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print