وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/10/11 | 08:11:53 مساءً | : 521

اليابانية JICA عميدة كلية الاداب تستضيف وفدآ من جمعية

اسْتَقْبَلَتْ الدُّكْتُورَةُ فَرِيدَةَ جَاسِمُ دارَةٌ فِي مَكْتَبِهَا اليَوْمَ الخَمِيسُ 11-10-2018 وَفْدًا مِنْ السَّفَارَةِ اليَابَانِيَّةُ وَأَعْضَاءٍ مِنْ جَمْعِيَّةِ الخريجين JICA لِلتَّبَاحُثِ فِي شُؤُونِ التَّبَادُلِ الثَّقَافِيِّ وَالتَّبَادُلِ المَعْرِفِيُّ بِي الكليتين. وَأَشَارَتْ السَّيِّدَةُ العميدة  الى أَنَّ التَّعَاوُنَ المُشْتَرِكُ بَيْنَ الجَامِعَاتِ اليَابَانِيَّةَ وَالعِرَاقِيَّةَ يُعِدُّ خُطْوَةً كَبِيرَةٌ لِفَتْحْ أُفَاقُ المَعْرَفَةَ العِلْمِيَّةَ وَالاِنْفِتَاحَ الحَضَارِيَّ وَالتَّطَوُّرَ وَلَاسِيَّمَا أَنَّ بَلَدَ اليَابَانِ يُعَدُّ مِنْ البُلْدَانِ المُنْتِجَةُ عِلْمِيًا وَعَمَلِيًّا وَأَضَافَتْ قَائِلَةً أَنَّ التَّجْرِبَةَ اليانية بِالإِمْكَانِ تَطْبِيقُهَا فِي العِرَاقِ إِذَا مَا تَوَفَّرَتْ المُتَطَلَّبَاتُ اللَّازِمَةُ لِتَحْقِيقِهَا بِالعَمَلِ الجَادِّ وَالدَّؤُوبِ. وفِي السِّيَاقِ نفسة أَكَّدَ الوَفْدُ فِي السَّفَارَةِ اليَابَانِيَّةُ أَنَّهُمْ مُسْتَعِدُّونَ لِإِقَامَةِ وُرَشِ عَمَلٍ وَنَدَوَاتٍ وَتَعَاوُنٍ مُشْتَرَكٌ مَعَ كُلِّيَّةِ الآدَابِ.

اليابانية JICA عميدة كلية الاداب تستضيف وفدآ من جمعية

اليابانية JICA عميدة كلية الاداب تستضيف وفدآ من جمعية
 اليابانية JICA عميدة كلية الاداب تستضيف وفدآ من جمعية

اسْتَقْبَلَتْ الدُّكْتُورَةُ فَرِيدَةَ جَاسِمُ دارَةٌ فِي مَكْتَبِهَا اليَوْمَ الخَمِيسُ 11-10-2018 وَفْدًا مِنْ السَّفَارَةِ اليَابَانِيَّةُ وَأَعْضَاءٍ مِنْ جَمْعِيَّةِ الخريجين JICA لِلتَّبَاحُثِ فِي شُؤُونِ التَّبَادُلِ الثَّقَافِيِّ وَالتَّبَادُلِ المَعْرِفِيُّ بِي الكليتين. وَأَشَارَتْ السَّيِّدَةُ العميدة  الى أَنَّ التَّعَاوُنَ المُشْتَرِكُ بَيْنَ الجَامِعَاتِ اليَابَانِيَّةَ وَالعِرَاقِيَّةَ يُعِدُّ خُطْوَةً كَبِيرَةٌ لِفَتْحْ أُفَاقُ المَعْرَفَةَ العِلْمِيَّةَ وَالاِنْفِتَاحَ الحَضَارِيَّ وَالتَّطَوُّرَ وَلَاسِيَّمَا أَنَّ بَلَدَ اليَابَانِ يُعَدُّ مِنْ البُلْدَانِ المُنْتِجَةُ عِلْمِيًا وَعَمَلِيًّا وَأَضَافَتْ قَائِلَةً أَنَّ التَّجْرِبَةَ اليانية بِالإِمْكَانِ تَطْبِيقُهَا فِي العِرَاقِ إِذَا مَا تَوَفَّرَتْ المُتَطَلَّبَاتُ اللَّازِمَةُ لِتَحْقِيقِهَا بِالعَمَلِ الجَادِّ وَالدَّؤُوبِ. وفِي السِّيَاقِ نفسة أَكَّدَ الوَفْدُ فِي السَّفَارَةِ اليَابَانِيَّةُ أَنَّهُمْ مُسْتَعِدُّونَ لِإِقَامَةِ وُرَشِ عَمَلٍ وَنَدَوَاتٍ وَتَعَاوُنٍ مُشْتَرَكٌ مَعَ كُلِّيَّةِ الآدَابِ.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print