وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/10/10 | 10:06:51 صباحاً | : 92

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير ألياف الكناف على المقاومة البالستية للخوذة العسكرية

نشرت التدريسية في قسم الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة في الجامعة المستنصرية م.د.سهاد داود سلمان، بحثاً علمياً بعنوان (تأثير الياف الكناف على المقاومة البالستية للخوذة العسكرية) في مجلة بحوث النسيج التي تدخل ضمن تصنيف ثومسن العالمي.

وأوضح البحث أن إستعمال الخوذات العسكرية يهدف لتوفير الحماية ضد مجموعة متنوعة من التهديدات، عن طريق التقليل من الصدمة وإصابات الرأس وبالنتيجة تقليل الوفيات، مما يشجع على إستعمال المواد المركبة الهجينة الطبيعية والإصطناعية في صناعة الخوذة العسكرية.

وتضمن البحث إستعمال أنماط تكوين مختلفة من ألياف الكناف لتحل محل الألياف الصناعية، ودراسة تاثيرها على الطاقة الممتصة للخوذة العسكرية (PASGT)،  فضلاً عن مقارنة السلوك الباليستي للطبقات التسعة عشر من مركب الأراميد مع المواد المركبة الهجينة من الكناف والأراميد بإستعمال رصاص حقيقي كامل 9 ملم وشظايا المقذوفات في سرعات تأثير مختلفة.

وتوصلت نتائج البحث إلى إمكانية إستعمال الألياف الطبيعية (الكناف) في صناعة مواد مركبة هجينة للخوذة العسكرية، فضلاً عن التأثير الإيجابي للتهجين من حيث الطاقة الممتصة (أي الإختراق)، مما يفتح طرق جديدة للحد من الإعتماد على مادة المقاومة الباليستية (الكيفلر) في تصنيع الخوذة العسكرية.

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير ألياف الكناف على المقاومة البالستية للخوذة العسكرية

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير ألياف الكناف على المقاومة البالستية للخوذة العسكرية
تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير ألياف الكناف على المقاومة البالستية للخوذة العسكرية

نشرت التدريسية في قسم الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة في الجامعة المستنصرية م.د.سهاد داود سلمان، بحثاً علمياً بعنوان (تأثير الياف الكناف على المقاومة البالستية للخوذة العسكرية) في مجلة بحوث النسيج التي تدخل ضمن تصنيف ثومسن العالمي.

وأوضح البحث أن إستعمال الخوذات العسكرية يهدف لتوفير الحماية ضد مجموعة متنوعة من التهديدات، عن طريق التقليل من الصدمة وإصابات الرأس وبالنتيجة تقليل الوفيات، مما يشجع على إستعمال المواد المركبة الهجينة الطبيعية والإصطناعية في صناعة الخوذة العسكرية.

وتضمن البحث إستعمال أنماط تكوين مختلفة من ألياف الكناف لتحل محل الألياف الصناعية، ودراسة تاثيرها على الطاقة الممتصة للخوذة العسكرية (PASGT)،  فضلاً عن مقارنة السلوك الباليستي للطبقات التسعة عشر من مركب الأراميد مع المواد المركبة الهجينة من الكناف والأراميد بإستعمال رصاص حقيقي كامل 9 ملم وشظايا المقذوفات في سرعات تأثير مختلفة.

وتوصلت نتائج البحث إلى إمكانية إستعمال الألياف الطبيعية (الكناف) في صناعة مواد مركبة هجينة للخوذة العسكرية، فضلاً عن التأثير الإيجابي للتهجين من حيث الطاقة الممتصة (أي الإختراق)، مما يفتح طرق جديدة للحد من الإعتماد على مادة المقاومة الباليستية (الكيفلر) في تصنيع الخوذة العسكرية.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print