وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/10/11 | 06:39:15 صباحاً | : 103

الجامعة المستنصريه تشارك في الملتقى الأول للسلم المجتمعي في أربيل

شاركت الجامعة المستنصريه في الملتقى المفتوح الأول عن دور الجامعات في بناء ونشر فكر السلم الداخلي والمجتمعي، الذي تقيمه جامعة صلاح الدين ورابطة النجف الأشرف الخدميه في إربيل لمدة يومين.

وضم وفد الجامعة المستنصرية الأستاذ المساعد الدكتور كاظم الماجدي مساعد رئيس الجامعه للشؤون العلمية ممثلاً عن رئيس الجامعه، والدكتور عامر العامري مدير الإعلام والعلاقات العامه في الجامعه بوصفه عضواً في اللجنه التحضيري للملتقى.

وناقش الملتقى الذي شهد مشاركة جميع الجامعات العراقية وجامعات إقليم كردستان، بحوث ودراسات توزعت على محاور عدة تشمل دور الجامعات في بناء وترسيخ فكر السلم الداخلي والمجتمعي، وتعزيز ثقافة إحترام القانون والعدالة الأجتماعية وتطوير البيئة الإقتصادية والمعيشية لتحقيق السلم الداخلي والمجتمعي، والإفادة من وسائل الإعلام والثقافات المختلفة والفنون المتنوعة، وتطوير الديمقراطية وإيجاد حلول سلمية للتنوع والصراعات، وتثقيف الطلبة والشباب في نشر السلم الداخلي والمجتمعي، ونقد المفاهيم والأحداث التي أثرت سلباً على عملية السلام بشكلٍ عام.

الجامعة المستنصريه تشارك في الملتقى الأول للسلم المجتمعي في أربيل

الجامعة المستنصريه تشارك في الملتقى الأول للسلم المجتمعي في أربيل
الجامعة المستنصريه تشارك في الملتقى الأول للسلم المجتمعي في أربيل

شاركت الجامعة المستنصريه في الملتقى المفتوح الأول عن دور الجامعات في بناء ونشر فكر السلم الداخلي والمجتمعي، الذي تقيمه جامعة صلاح الدين ورابطة النجف الأشرف الخدميه في إربيل لمدة يومين.

وضم وفد الجامعة المستنصرية الأستاذ المساعد الدكتور كاظم الماجدي مساعد رئيس الجامعه للشؤون العلمية ممثلاً عن رئيس الجامعه، والدكتور عامر العامري مدير الإعلام والعلاقات العامه في الجامعه بوصفه عضواً في اللجنه التحضيري للملتقى.

وناقش الملتقى الذي شهد مشاركة جميع الجامعات العراقية وجامعات إقليم كردستان، بحوث ودراسات توزعت على محاور عدة تشمل دور الجامعات في بناء وترسيخ فكر السلم الداخلي والمجتمعي، وتعزيز ثقافة إحترام القانون والعدالة الأجتماعية وتطوير البيئة الإقتصادية والمعيشية لتحقيق السلم الداخلي والمجتمعي، والإفادة من وسائل الإعلام والثقافات المختلفة والفنون المتنوعة، وتطوير الديمقراطية وإيجاد حلول سلمية للتنوع والصراعات، وتثقيف الطلبة والشباب في نشر السلم الداخلي والمجتمعي، ونقد المفاهيم والأحداث التي أثرت سلباً على عملية السلام بشكلٍ عام.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print