وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/10/31 | 07:42:57 مساءً | : 289

مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول عبء الأمراض في مرحلة الانتقال الوبائي

 حصل الطالب ( أشرف محمد علي حسين ) على شهادة ( الدكتوراه ) بتقدير ( امتياز ) عن أطروحته الموسومة ( عبء الأمراض في مرحلة الانتقال الوبائيفي العراق ) والمقدمة إلى فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وعلى قاعة الدراسات العليا في فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية ، وأوضح الباحث ان العراق هو بلد متوسط الدخل من البلدان النامية ويواجه مرحلة الانتقال الوبائي والعبء المرضي المزدوج بنظام صحي منهك وبسبب ظروف العراق السياسية والحروب والنزاعات أدت الى شلل في النظام الصحي وانخفاض الميزانية الصحية وتدمير مستمر لمرافق البلد الصحية علاوة على ان الأطباء في العراق تعرضوا للتهجير والاستهداف والتصفية الجسدية ، وتهدف الدراسة الى تقييم العبء المرضي والنمط الوبائي للمشاكل الصحية للسنوات السبعة عشر الأخيرة للحصول على قاعدة واسعة للبيانات قد تنفع مستقبلاً في احتساب العبء المالي والحياتي لهذه المشاكل الصحية ، واعتمدت الدراسة على جمع ودراسة البيانات المرضية للمشاكل الصحية في البلد شاملة الأمراض الانتقالية وغير الانتقالية والأورام والحوادث لرسم صورة الواقع المرضي ونمط التغير الزمني لكل مريض وتأثرها بالتغطية اللقاحية ورسم توزيع الحالة المرضية حسب الجنس والعمر والمقاطعة ، وأظهرت الدراسة ان أمراض التدرن والملاريا وذات الرئة والخناق أخذت تراجعاً بينما لا زالت أمراض الحصبة والسعال الديكي والكوليرا تحدث بين فترة وأخرى أما الأمراض غير الانتقالية باستثناء الربو وخصوصاً ارتفاع ضغط الدم والسكري فقد شهدت تصاعداً كما ان معظم الأورام عدا سرطان الحنجرة وعنق الرحم شهدت ارتفاعاً وكان نسبة التغيير الأعلى لسرطانات الكبد والبروستات والثدي والرئة وشهدت حوادث الطرق والسقوط ارتفاعاً مقابل انحسار حوادث الاعتداءات الاجرامية مثل الطلق الناري واعتداءات الآلات الحادة ، واستنتجت الدراسة ان العراق لا يزال يعاني من وطئة الأمراض الانتقالية في ظل تصاعد عبء الأمراض غير الانتقالية المرتبطة بالتطور مما يضع النظام الصحي العراقي في تحد حقيقي في هذا الوقت الضبابي ، هذا وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د جمال رشيد الراوي ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.د لمياء ضياء الدين وأ.م.د فارس حسن اللامي وأ.م.د أثير جواد عبد الأمير وأ.م.د مها عبد الجبار سلطان وإشراف أ.د رياض خضير لفتة ( رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية ، وحضر المناقشة نخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا . 

شعبة اعلام الكلية

 

مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول عبء الأمراض في مرحلة الانتقال الوبائي

مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول عبء الأمراض في مرحلة الانتقال الوبائي
مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول عبء الأمراض في مرحلة الانتقال الوبائي

 حصل الطالب ( أشرف محمد علي حسين ) على شهادة ( الدكتوراه ) بتقدير ( امتياز ) عن أطروحته الموسومة ( عبء الأمراض في مرحلة الانتقال الوبائيفي العراق ) والمقدمة إلى فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وعلى قاعة الدراسات العليا في فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية ، وأوضح الباحث ان العراق هو بلد متوسط الدخل من البلدان النامية ويواجه مرحلة الانتقال الوبائي والعبء المرضي المزدوج بنظام صحي منهك وبسبب ظروف العراق السياسية والحروب والنزاعات أدت الى شلل في النظام الصحي وانخفاض الميزانية الصحية وتدمير مستمر لمرافق البلد الصحية علاوة على ان الأطباء في العراق تعرضوا للتهجير والاستهداف والتصفية الجسدية ، وتهدف الدراسة الى تقييم العبء المرضي والنمط الوبائي للمشاكل الصحية للسنوات السبعة عشر الأخيرة للحصول على قاعدة واسعة للبيانات قد تنفع مستقبلاً في احتساب العبء المالي والحياتي لهذه المشاكل الصحية ، واعتمدت الدراسة على جمع ودراسة البيانات المرضية للمشاكل الصحية في البلد شاملة الأمراض الانتقالية وغير الانتقالية والأورام والحوادث لرسم صورة الواقع المرضي ونمط التغير الزمني لكل مريض وتأثرها بالتغطية اللقاحية ورسم توزيع الحالة المرضية حسب الجنس والعمر والمقاطعة ، وأظهرت الدراسة ان أمراض التدرن والملاريا وذات الرئة والخناق أخذت تراجعاً بينما لا زالت أمراض الحصبة والسعال الديكي والكوليرا تحدث بين فترة وأخرى أما الأمراض غير الانتقالية باستثناء الربو وخصوصاً ارتفاع ضغط الدم والسكري فقد شهدت تصاعداً كما ان معظم الأورام عدا سرطان الحنجرة وعنق الرحم شهدت ارتفاعاً وكان نسبة التغيير الأعلى لسرطانات الكبد والبروستات والثدي والرئة وشهدت حوادث الطرق والسقوط ارتفاعاً مقابل انحسار حوادث الاعتداءات الاجرامية مثل الطلق الناري واعتداءات الآلات الحادة ، واستنتجت الدراسة ان العراق لا يزال يعاني من وطئة الأمراض الانتقالية في ظل تصاعد عبء الأمراض غير الانتقالية المرتبطة بالتطور مما يضع النظام الصحي العراقي في تحد حقيقي في هذا الوقت الضبابي ، هذا وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د جمال رشيد الراوي ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.د لمياء ضياء الدين وأ.م.د فارس حسن اللامي وأ.م.د أثير جواد عبد الأمير وأ.م.د مها عبد الجبار سلطان وإشراف أ.د رياض خضير لفتة ( رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية ، وحضر المناقشة نخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا . 

شعبة اعلام الكلية

 

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print