وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/11/12 | 05:24:16 صباحاً | : 205

محاضرة علمية في الجامعة المستنصرية عن تنمية الموارد والطاقات البشرية

أقامت كلية الصيدلة في الجامعة المستنصرية، محاضرة علمية عن تنمية الموارد والطاقات البشرية، بمشاركة عدد من التدريسيين والأطباء والمختصين.

وأكد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور صادق محمد الهماش خلال حضوره المحاضرة، أهمية إدامة وتفعيل أواصر التواصل بين الجامعة المستنصرية ووزارة الصحة والبيئة، لما لهذا الأمر من أثر إيجابي بالغ الأهمية في تبادل المعلومات والخبرات خدمةً للصالح العام.

وتناولت المحاضرة التي القاها الوكيل الإداري لوزارة الصحة الدكتور زامل العريبي، أساسيات الأداء المتميز ومقوماته، وعلاقة الإنسان ومكامنه ومعرفته بنفسه وبالله سبحانه وتعالى وبالأخرين، وأبعاد الإنسان المختلفة التي تشمل الجسد والقلب والعقل والروح.

وبينت المحاضرة أن التنمية الذاتية هي تطوير الفرد لذاته وإرتقائه به وإستثماره لما يمتلك وما يستطيع أن يمتلك، كما أن الهدف من المعرفة هو إكتساب الحكمة وتطوير الشخصية، بما يضمن للإنسان الإنتقال من الإعتماد على الاخرين إلى الاعتماد على الذات والوصول إلى إحترام الذات ثم التقدير العالي الذاتي من خلال معرفة مواطن الجهل والتغلب عليها.

وأوصت المحاضرة بضرورة تخصيص الإنسان خمسة عشرة دقيقة كل يوم لتنمية الذات وتوضيح مستويات الأداء للفرد.

محاضرة علمية في الجامعة المستنصرية عن تنمية الموارد والطاقات البشرية

محاضرة علمية في الجامعة المستنصرية عن تنمية الموارد والطاقات البشرية
محاضرة علمية في الجامعة المستنصرية عن تنمية الموارد والطاقات البشرية

أقامت كلية الصيدلة في الجامعة المستنصرية، محاضرة علمية عن تنمية الموارد والطاقات البشرية، بمشاركة عدد من التدريسيين والأطباء والمختصين.

وأكد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور صادق محمد الهماش خلال حضوره المحاضرة، أهمية إدامة وتفعيل أواصر التواصل بين الجامعة المستنصرية ووزارة الصحة والبيئة، لما لهذا الأمر من أثر إيجابي بالغ الأهمية في تبادل المعلومات والخبرات خدمةً للصالح العام.

وتناولت المحاضرة التي القاها الوكيل الإداري لوزارة الصحة الدكتور زامل العريبي، أساسيات الأداء المتميز ومقوماته، وعلاقة الإنسان ومكامنه ومعرفته بنفسه وبالله سبحانه وتعالى وبالأخرين، وأبعاد الإنسان المختلفة التي تشمل الجسد والقلب والعقل والروح.

وبينت المحاضرة أن التنمية الذاتية هي تطوير الفرد لذاته وإرتقائه به وإستثماره لما يمتلك وما يستطيع أن يمتلك، كما أن الهدف من المعرفة هو إكتساب الحكمة وتطوير الشخصية، بما يضمن للإنسان الإنتقال من الإعتماد على الاخرين إلى الاعتماد على الذات والوصول إلى إحترام الذات ثم التقدير العالي الذاتي من خلال معرفة مواطن الجهل والتغلب عليها.

وأوصت المحاضرة بضرورة تخصيص الإنسان خمسة عشرة دقيقة كل يوم لتنمية الذات وتوضيح مستويات الأداء للفرد.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print