وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الطب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

التنبؤ المستقبلي لسرطان الثدي محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية

بحضور الأستاذ الدكتور صادق محمد الهماش عميد كلية الطب / الجامعة المستنصرية أقامت وحدة التعليم الطبي المستمر في الكلية وضمن برنامجها للعام الدراسي 2013-2014 الفصل الدراسي الثاني المحاضرة العلمية بعنوان ( Prognosis of breast Carcinoma التنبؤ المستقبلي لسرطان الثدي ) وقد ألقاها الأستاذ المساعد الدكتور باسم شهاب أحمد رئيس فرع الأمراض والطب العدلي في الكلية وذلك في يوم الاثنين المصادف 5-5-2014 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية , وبين الباحث ان سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في العراق وان الكشف المبكر عن سرطان الثدي هو أقصر طرق العلاج وقد يؤدي الى الشفاء التام مع الاحتفاظ بالثدي دون استئصاله , واستعرض المحاضر أهم العوامل المرضية التي تساعد على التنبؤ بمرحلة بعد العلاج لسرطان الثدي كنوع السرطان , حجم السرطان , مدى انتشاره والفحوصات الجينية التي تساعد على تقليل الظهور في الأجيال القادمة , وحضرها أ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الإدارية وأ.م.د غسان علي القزويني مدير وحدة التعليم الطبي المستمر والسادة رؤساء الفروع العلمية ونخبة من الأساتذة والتدريسيين. بقلم: شريف هاشم تصوير: علي مظلوم

التنبؤ المستقبلي لسرطان الثدي محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية

التنبؤ المستقبلي لسرطان الثدي محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية
التنبؤ المستقبلي لسرطان الثدي محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية
بحضور الأستاذ الدكتور صادق محمد الهماش عميد كلية الطب / الجامعة المستنصرية أقامت وحدة التعليم الطبي المستمر في الكلية وضمن برنامجها للعام الدراسي 2013-2014 الفصل الدراسي الثاني المحاضرة العلمية بعنوان ( Prognosis of breast Carcinoma التنبؤ المستقبلي لسرطان الثدي ) وقد ألقاها الأستاذ المساعد الدكتور باسم شهاب أحمد رئيس فرع الأمراض والطب العدلي في الكلية وذلك في يوم الاثنين المصادف 5-5-2014 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية , وبين الباحث ان سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في العراق وان الكشف المبكر عن سرطان الثدي هو أقصر طرق العلاج وقد يؤدي الى الشفاء التام مع الاحتفاظ بالثدي دون استئصاله , واستعرض المحاضر أهم العوامل المرضية التي تساعد على التنبؤ بمرحلة بعد العلاج لسرطان الثدي كنوع السرطان , حجم السرطان , مدى انتشاره والفحوصات الجينية التي تساعد على تقليل الظهور في الأجيال القادمة , وحضرها أ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الإدارية وأ.م.د غسان علي القزويني مدير وحدة التعليم الطبي المستمر والسادة رؤساء الفروع العلمية ونخبة من الأساتذة والتدريسيين. بقلم: شريف هاشم تصوير: علي مظلوم
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print