وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/10/29 | 09:06:35 صباحاً | : 265

حلقة نقاشية حول الابتعاد عن التجاذبات السياسية والحزبية والطائفية

اقامت شعبة التعليم المستمر بالتعاون مع فرع الكيمياء الصيدلانية حلقة نقاشية يوم الاثنين الموافق 28/10/2019 في قاعة ابن الصوري حلقة نقاشية (حول الابتعاد عن التجاذبات السياسية والحزبية والطائفية ) لاتارة جهة معينة او طائفة ما وعدم نشر مواضيع فيها اساءة لجهة ما او اثارة مواضيع حساسة في المجتمع.القى خلالها مسؤول وحدة الارشاد النفسي والتوجيه التربوي المدرس علي رسول محمود البكاء  محاضرة توعوية تم خلالها التطرق الى آثار وتداعيات الطائفية السياسية في تمزيق مجتمعاتنا دينيا وسياسيا واجتماعيا واثار تداعيات الخطابات الطائفية السياسية على افراد المجتمع وبين أن الطائفية السياسية تولد العنف والتطرف والتسلط والاقصاء والتحريض سواء من خلال الكلمة اومن خلال الموقف او حتى من خلال الدعم المادي. وتهدف المحاضرة  الى بناء مجتمع مدني تتمثل به لغة السلام والمحبة والتسامح والحوار المدني الذي هو الاساس في الحياة بل هو قاعدتها. وحث خلال المحاضرة الى المواضيع التي توثق العلاقة وتربطها بين ابناء المجتمع وتجعلهم يتفاخرون بأنتمائهم للوطن لاننا حاليا بأمس الحاجة لخلق جيل واعي بالمخاطر التي خضناها ومرت علينا.


حلقة نقاشية حول الابتعاد عن التجاذبات السياسية والحزبية والطائفية

حلقة نقاشية حول الابتعاد عن التجاذبات السياسية والحزبية والطائفية
حلقة نقاشية حول الابتعاد عن التجاذبات السياسية والحزبية والطائفية

اقامت شعبة التعليم المستمر بالتعاون مع فرع الكيمياء الصيدلانية حلقة نقاشية يوم الاثنين الموافق 28/10/2019 في قاعة ابن الصوري حلقة نقاشية (حول الابتعاد عن التجاذبات السياسية والحزبية والطائفية ) لاتارة جهة معينة او طائفة ما وعدم نشر مواضيع فيها اساءة لجهة ما او اثارة مواضيع حساسة في المجتمع.القى خلالها مسؤول وحدة الارشاد النفسي والتوجيه التربوي المدرس علي رسول محمود البكاء  محاضرة توعوية تم خلالها التطرق الى آثار وتداعيات الطائفية السياسية في تمزيق مجتمعاتنا دينيا وسياسيا واجتماعيا واثار تداعيات الخطابات الطائفية السياسية على افراد المجتمع وبين أن الطائفية السياسية تولد العنف والتطرف والتسلط والاقصاء والتحريض سواء من خلال الكلمة اومن خلال الموقف او حتى من خلال الدعم المادي. وتهدف المحاضرة  الى بناء مجتمع مدني تتمثل به لغة السلام والمحبة والتسامح والحوار المدني الذي هو الاساس في الحياة بل هو قاعدتها. وحث خلال المحاضرة الى المواضيع التي توثق العلاقة وتربطها بين ابناء المجتمع وتجعلهم يتفاخرون بأنتمائهم للوطن لاننا حاليا بأمس الحاجة لخلق جيل واعي بالمخاطر التي خضناها ومرت علينا.


مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print