وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/02/19 | 01:51:43 مساءً | : 65

تدريسي في كلية التربية الاساسية ينشر بحثاً عن إضطراب المسلك لدى طلبة المرحلة المتوسطة

نشر التدريسي في قسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي  الدكتور حيدر جليل عباس بحثاً مشتركاً مع الباحث علي هلال علي ، بعنوان (إضطراب المسلك لدى طلبة المرحلة المتوسطة - بناء وتطبيق)، في مجلة أوبسيون التابعة لجامعة زوليا الفنزويلية، والتي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.   وتضمن البحث بناء مقياس لإضطراب المسلك بالإعتماد على الدليل التشخيصي الأمريكي الخامس للإضطرابات النفسية والعقلية، وإستخراج الخصائص السيكومترية للمقياس المتمثلة بالصدق والثبات، وتطبيقه على عينه بحثية تتكون من (1000) طالباً وطالبة في المرحلة المتوسطة، مع إستخدام عدد من الوسائل الاحصائية وأهمها الإختبار التائي لعينة واحدة (T - test) والإختبار التائي لعينتين مستقلتين ومعامل ارتباط بيرسون.   وبينت نتائج البحث أن طلبة المرحلة المتوسطة لديهم إضطراب المسلك، مع وجود فروق ذات دلاله إحصائية في مستوى إضطراب المسلك.

تدريسي في كلية التربية الاساسية ينشر بحثاً عن إضطراب المسلك لدى طلبة المرحلة المتوسطة

تدريسي في كلية التربية الاساسية ينشر بحثاً عن إضطراب المسلك لدى طلبة المرحلة المتوسطة
تدريسي في كلية التربية الاساسية ينشر بحثاً عن إضطراب المسلك لدى طلبة المرحلة المتوسطة
نشر التدريسي في قسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي  الدكتور حيدر جليل عباس بحثاً مشتركاً مع الباحث علي هلال علي ، بعنوان (إضطراب المسلك لدى طلبة المرحلة المتوسطة - بناء وتطبيق)، في مجلة أوبسيون التابعة لجامعة زوليا الفنزويلية، والتي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.   وتضمن البحث بناء مقياس لإضطراب المسلك بالإعتماد على الدليل التشخيصي الأمريكي الخامس للإضطرابات النفسية والعقلية، وإستخراج الخصائص السيكومترية للمقياس المتمثلة بالصدق والثبات، وتطبيقه على عينه بحثية تتكون من (1000) طالباً وطالبة في المرحلة المتوسطة، مع إستخدام عدد من الوسائل الاحصائية وأهمها الإختبار التائي لعينة واحدة (T - test) والإختبار التائي لعينتين مستقلتين ومعامل ارتباط بيرسون.   وبينت نتائج البحث أن طلبة المرحلة المتوسطة لديهم إضطراب المسلك، مع وجود فروق ذات دلاله إحصائية في مستوى إضطراب المسلك.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print