وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/12/26 | 12:07:54 مساءً | : 66

تدريسيان في المستنصرية ينشران بحثاً عن تحضير الكاربون المنشط مباشرة من نبات القصب بهور الدلمج

نشر التدريسيان في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية أ.م.د.ريام ناجي عجمي وم.م.إستبرق محمد عاتي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تحضير الكاربون المنشط مباشرة من نبات القصب في هور الدلمج)، في مجلة أرشيف النبات التي تدخل ضمن تصنيف سكوبس.

ويهدف البحث إلى القيام بدراسة إستقصائية لهور الدلمج بين مدنتي الكوت والديوانية عبر تقييم التلوث الإشعاعي في التربة، وإجراء مسار تركيزات الزئبق والرصاص في التربة والمياه، وتحديد خصائص إختبارات التربة في الأهوار، فضلاً عن الرصد البيولوجي عن طريق نبات القصب كمؤشر بيولوجي بإعداد الكربون المنشط المباشر وإستعماله كطاقة بديلة طبيعية متجددة للحد من التلوث في منطقه الهور.

وتوصلت البحث إلى مجموعة من النتائج ومنها إعتماد الحد الأدنى وحجم الكربنة الأمثل عند 100غم، والوقت الكافي لعملية الامتزاز الحيوي بإستعمال النباتات كعامل تجديد بيئي معالج بدون أي تفاعل كيميائي،  فضلاً عن أن الكربون المنشِط ينشط بنسبة 94.08٪ من التربة إلى النبات حيث تعتبر نقطة ملائمة لإستخدام الكتلة الحيوية.

وأكد البحث الذي أنجز بمشاركة الباحثين حيدر نبيل ومحمد عامر وحسين أحمد وعدي عبد الحميد، أن هذا الكشف البيئي يمثل قاعدة بيانات مهمة للغاية للمخاطر الصحية والبيئية في منطقة الدلمجة، مع إمكانية تحديثها بشكل دوري من خلال بيانات أخرى موحدة في المستقبل.

تدريسيان في المستنصرية ينشران بحثاً عن تحضير الكاربون المنشط مباشرة من نبات القصب بهور الدلمج

تدريسيان في المستنصرية ينشران بحثاً عن تحضير الكاربون المنشط مباشرة من نبات القصب بهور الدلمج
تدريسيان في المستنصرية ينشران بحثاً عن تحضير الكاربون المنشط مباشرة من نبات القصب بهور الدلمج

نشر التدريسيان في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية أ.م.د.ريام ناجي عجمي وم.م.إستبرق محمد عاتي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تحضير الكاربون المنشط مباشرة من نبات القصب في هور الدلمج)، في مجلة أرشيف النبات التي تدخل ضمن تصنيف سكوبس.

ويهدف البحث إلى القيام بدراسة إستقصائية لهور الدلمج بين مدنتي الكوت والديوانية عبر تقييم التلوث الإشعاعي في التربة، وإجراء مسار تركيزات الزئبق والرصاص في التربة والمياه، وتحديد خصائص إختبارات التربة في الأهوار، فضلاً عن الرصد البيولوجي عن طريق نبات القصب كمؤشر بيولوجي بإعداد الكربون المنشط المباشر وإستعماله كطاقة بديلة طبيعية متجددة للحد من التلوث في منطقه الهور.

وتوصلت البحث إلى مجموعة من النتائج ومنها إعتماد الحد الأدنى وحجم الكربنة الأمثل عند 100غم، والوقت الكافي لعملية الامتزاز الحيوي بإستعمال النباتات كعامل تجديد بيئي معالج بدون أي تفاعل كيميائي،  فضلاً عن أن الكربون المنشِط ينشط بنسبة 94.08٪ من التربة إلى النبات حيث تعتبر نقطة ملائمة لإستخدام الكتلة الحيوية.

وأكد البحث الذي أنجز بمشاركة الباحثين حيدر نبيل ومحمد عامر وحسين أحمد وعدي عبد الحميد، أن هذا الكشف البيئي يمثل قاعدة بيانات مهمة للغاية للمخاطر الصحية والبيئية في منطقة الدلمجة، مع إمكانية تحديثها بشكل دوري من خلال بيانات أخرى موحدة في المستقبل.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print