وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/12/31 | 11:17:58 صباحاً | : 201

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تمييز العين في صورة وجه الإنسان

نشرت التدريسية في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية الدكتورة فرح قيس الخالدي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تمييز العين في صورة وجه الإنسان)، في المجلة الدولية للهندسة المدنية والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي أنجز بشاركة الباحثة سميرة عبد القادر حسين، إلى تطوير خوارزميات لتتبع الوجه البشري وتقديم طريقة مبتكرة لإستخراج إحدى الخصائص الفيزيولوجية المهمة للإنسان التي تتمثل بالعينين في منطقة الوجه البشري كمنطقة بيضوية الشكل.

وتضمن البحث إقتراح طريقة جديدة للكشف تعتمد على تحديد ميزات العين والإفادة من التباين في حد العتبة، وقياس المسافات في كل عين وتحديد بعدها عن منطقة الحاجب، فضلاً عن تحديد منطقة البؤبؤ وإستخلاصها كمنطقة مستتديرة الشكل داخل المنطقة البيضوية للعين.

وأثبتت النتائج نجاح الطريقة المقترحة في التتبع التلقائي لتحديد وإستتخلاص الوجه ومنطقة العين والبؤبؤ، حيث تم إختبار 40 صورة ملونة حقيقية من صور الوجه وبظروف مختلفة.

للإطلاع على البحث إضغط هنا

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تمييز العين في صورة وجه الإنسان

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تمييز العين في صورة وجه الإنسان
تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تمييز العين في صورة وجه الإنسان

نشرت التدريسية في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية الدكتورة فرح قيس الخالدي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تمييز العين في صورة وجه الإنسان)، في المجلة الدولية للهندسة المدنية والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي أنجز بشاركة الباحثة سميرة عبد القادر حسين، إلى تطوير خوارزميات لتتبع الوجه البشري وتقديم طريقة مبتكرة لإستخراج إحدى الخصائص الفيزيولوجية المهمة للإنسان التي تتمثل بالعينين في منطقة الوجه البشري كمنطقة بيضوية الشكل.

وتضمن البحث إقتراح طريقة جديدة للكشف تعتمد على تحديد ميزات العين والإفادة من التباين في حد العتبة، وقياس المسافات في كل عين وتحديد بعدها عن منطقة الحاجب، فضلاً عن تحديد منطقة البؤبؤ وإستخلاصها كمنطقة مستتديرة الشكل داخل المنطقة البيضوية للعين.

وأثبتت النتائج نجاح الطريقة المقترحة في التتبع التلقائي لتحديد وإستتخلاص الوجه ومنطقة العين والبؤبؤ، حيث تم إختبار 40 صورة ملونة حقيقية من صور الوجه وبظروف مختلفة.

للإطلاع على البحث إضغط هنا

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print