وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/01/22 | 08:09:22 صباحاً | : 153

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً في مجلة الهندسة والتكنولوجيا البحرية

نشر التدريسيان في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتور ياسين يوسف محمد والدكتور عضيد حسن سلومي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تحسين كشف الإشارة في الضوضاء الصوتية تحت الماء بإستعمال تقنية تقليل الضوضاء بتقدير الزمن)، في مجلة الهندسة والتكنولوجيا البحرية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث إلى معرفة خصائص الضوضاء التي تتعرض لها الموجات الصوتية تحت الماء من أجل تطوير نموذج تجريبي يصف خصائصها ويقلل من تأثيراتها المختلفة.

وبين البحث أن الموجات الصوتية تعتبر أكثر ملاءمة للإتصالات تحت الماء، وذلك بسبب أن التوهين في الماء يكون مرتفعاً بالمقارنة مع الموجات الكهرومغناطيسية، إلا أن هذه الموجات تتعرض للضوضاء من مصادر مختلفة سواء كانت من صنع الإنسان أو الطبيعة.

وتضمن البحث إقتراح نظام كشف كامل مبني على نماذج الضوضاء المكونة من هايدرفون واسع النطاق وتوزع التردد الزمني وطريقة عدم الضوضاء والكشف، وإستعمال التحويل وتحويل المويجات لتوليد تمثيل الترددات الزمنية قبل تطبيق العتبة الناعمة، مع تطبيق تقدير العتبة العالمية المعدلة وكاشف حقن الضجيج الغوسي للتغلب على مشكلة عدم الغوسية.

وأثبتت نتائج تقييم النظام على نوعين من الإشارات وهما إشارات التردد الثابت والتردد المتغير أن المنظومة المقترحة كانت الأفضل بالاداء.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً في مجلة الهندسة والتكنولوجيا البحرية

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً في مجلة الهندسة والتكنولوجيا البحرية
تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً في مجلة الهندسة والتكنولوجيا البحرية

نشر التدريسيان في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتور ياسين يوسف محمد والدكتور عضيد حسن سلومي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تحسين كشف الإشارة في الضوضاء الصوتية تحت الماء بإستعمال تقنية تقليل الضوضاء بتقدير الزمن)، في مجلة الهندسة والتكنولوجيا البحرية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث إلى معرفة خصائص الضوضاء التي تتعرض لها الموجات الصوتية تحت الماء من أجل تطوير نموذج تجريبي يصف خصائصها ويقلل من تأثيراتها المختلفة.

وبين البحث أن الموجات الصوتية تعتبر أكثر ملاءمة للإتصالات تحت الماء، وذلك بسبب أن التوهين في الماء يكون مرتفعاً بالمقارنة مع الموجات الكهرومغناطيسية، إلا أن هذه الموجات تتعرض للضوضاء من مصادر مختلفة سواء كانت من صنع الإنسان أو الطبيعة.

وتضمن البحث إقتراح نظام كشف كامل مبني على نماذج الضوضاء المكونة من هايدرفون واسع النطاق وتوزع التردد الزمني وطريقة عدم الضوضاء والكشف، وإستعمال التحويل وتحويل المويجات لتوليد تمثيل الترددات الزمنية قبل تطبيق العتبة الناعمة، مع تطبيق تقدير العتبة العالمية المعدلة وكاشف حقن الضجيج الغوسي للتغلب على مشكلة عدم الغوسية.

وأثبتت نتائج تقييم النظام على نوعين من الإشارات وهما إشارات التردد الثابت والتردد المتغير أن المنظومة المقترحة كانت الأفضل بالاداء.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print