وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/02/03 | 09:21:12 صباحاً | : 129

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تركيز الرادون في عينات ماء الآبار بمحافظة كربلاء

نشرت التدريسية في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية الدكتورة إيمان طارقالعلوي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تركيز الرادون وتقييم الجرعة في عينات ماء الآبار من محافظة كربلاء) في  مجلة الفيزياء التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة الباحث عقيل عادل حسن، إلى جمع عينات مياه الآبار من مواقع مختلفة في محافظة كربلاء واﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﺮاكيز اﻟﺮادون ﺑإﺳﺘﺨﺪام تقنية كاشف الاثر النووي CR-39، لاسيما وأن مياه الآبار تعد مصدراً رئيساً للري وهي معرضة للتلوث بغاز الرادون.

وأظهرت نتائج البحث أن الحد الأقصى لتركيز غاز الرادون واعلى جرعة فعالة سنوية كانت في آبار منطقة الحر (القرية العصرية)، فيما كان ادنى تركيز للغاز وأقل جرعة فعالة سنوية في آبار منطقة حي رمضان.

وإستنتج البحث أن تراكيز غاز الرادون والجرعة الفعالة السنوية في عينات مياه الآبار في محافظة كربلاء كانت أقل من الحد الموصى به والمسموح عالمياً من قبل منظمتي  WHO وUNSCEAR، مما يؤكد سلامة إستهلاك مياه الآبار لاغراض السقي وعدم تسببها بأي خطر على صحة السكان في المحافظة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تركيز الرادون في عينات ماء الآبار بمحافظة كربلاء

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تركيز الرادون في عينات ماء الآبار بمحافظة كربلاء
تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن تركيز الرادون في عينات ماء الآبار بمحافظة كربلاء

نشرت التدريسية في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية الدكتورة إيمان طارقالعلوي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تركيز الرادون وتقييم الجرعة في عينات ماء الآبار من محافظة كربلاء) في  مجلة الفيزياء التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة الباحث عقيل عادل حسن، إلى جمع عينات مياه الآبار من مواقع مختلفة في محافظة كربلاء واﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﺮاكيز اﻟﺮادون ﺑإﺳﺘﺨﺪام تقنية كاشف الاثر النووي CR-39، لاسيما وأن مياه الآبار تعد مصدراً رئيساً للري وهي معرضة للتلوث بغاز الرادون.

وأظهرت نتائج البحث أن الحد الأقصى لتركيز غاز الرادون واعلى جرعة فعالة سنوية كانت في آبار منطقة الحر (القرية العصرية)، فيما كان ادنى تركيز للغاز وأقل جرعة فعالة سنوية في آبار منطقة حي رمضان.

وإستنتج البحث أن تراكيز غاز الرادون والجرعة الفعالة السنوية في عينات مياه الآبار في محافظة كربلاء كانت أقل من الحد الموصى به والمسموح عالمياً من قبل منظمتي  WHO وUNSCEAR، مما يؤكد سلامة إستهلاك مياه الآبار لاغراض السقي وعدم تسببها بأي خطر على صحة السكان في المحافظة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print