وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/02/10 | 09:34:00 صباحاً | : 23

فريق علمي في المستنصرية ينشر بحثاً عن تأثير التلدين والتشعيع على خواص أغشية أوكسيد القصدير الرقيقة

نشر فريق علمي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، بحثاً بعنوان (تأثير التلدين والتشعيع على الخواص البصرية - التركيبية لأغشية أوكسيد القصدير الرقيقة)، في مجلة الهندسة والعلوم التطبيقية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي تألف فريقه من الباحثة زهراء صباح والدكتور مهند حاتم والباحثة سناء رسول، إلى دراسة تأثير التلدين والتشعيع على الخواص البصرية والتركيبية لأغشية أوكسيد القصدير (SnO2) المحضرة بإستخدام تقنية التبخير الحراري  والمرسبة على قواعد زجاجية، ومعالجتها حرارياً من أجل الحصول على سطح متجانس للغشاء الناتج.

وتضمن البحث تشخيص الخواص البصرية لأغشية أوكسيد القصدير بإستخدام مطياف الأشعة فوق البنفسجية والمرئية (UV-VIS) ودراسة الانتقالات الألكترونية، فضلاً عن فحص التركيب الجزيئي والأواصر الكيميائية بإستعمال تقنية تحويل فورير للأشعة تحت الحمراء.

وأظهرت النتائج أن أعلى طيف للنفاذية كان عند درجة حرارة التلدين 623 كلفن بعد التعرض للإشعاع، وزيادة قيمة فجوة الطاقة للعينة للعينة الملدنة عند نفس الدرجة، فضلاً عن تأثير تغيير كل من درجة حرارة التلدين والتشعيع وتسببهما في إنخفاض شدة القيم وحدتها.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

فريق علمي في المستنصرية ينشر بحثاً عن تأثير التلدين والتشعيع على خواص أغشية أوكسيد القصدير الرقيقة

فريق علمي في المستنصرية ينشر بحثاً عن تأثير التلدين والتشعيع على خواص أغشية أوكسيد القصدير الرقيقة
فريق علمي في المستنصرية ينشر بحثاً عن تأثير التلدين والتشعيع على خواص أغشية أوكسيد القصدير الرقيقة

نشر فريق علمي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، بحثاً بعنوان (تأثير التلدين والتشعيع على الخواص البصرية - التركيبية لأغشية أوكسيد القصدير الرقيقة)، في مجلة الهندسة والعلوم التطبيقية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي تألف فريقه من الباحثة زهراء صباح والدكتور مهند حاتم والباحثة سناء رسول، إلى دراسة تأثير التلدين والتشعيع على الخواص البصرية والتركيبية لأغشية أوكسيد القصدير (SnO2) المحضرة بإستخدام تقنية التبخير الحراري  والمرسبة على قواعد زجاجية، ومعالجتها حرارياً من أجل الحصول على سطح متجانس للغشاء الناتج.

وتضمن البحث تشخيص الخواص البصرية لأغشية أوكسيد القصدير بإستخدام مطياف الأشعة فوق البنفسجية والمرئية (UV-VIS) ودراسة الانتقالات الألكترونية، فضلاً عن فحص التركيب الجزيئي والأواصر الكيميائية بإستعمال تقنية تحويل فورير للأشعة تحت الحمراء.

وأظهرت النتائج أن أعلى طيف للنفاذية كان عند درجة حرارة التلدين 623 كلفن بعد التعرض للإشعاع، وزيادة قيمة فجوة الطاقة للعينة للعينة الملدنة عند نفس الدرجة، فضلاً عن تأثير تغيير كل من درجة حرارة التلدين والتشعيع وتسببهما في إنخفاض شدة القيم وحدتها.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print