وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/02/10 | 09:38:50 صباحاً | : 97

فريق بحثي في المستنصرية ينشر دراسة لرصد السمية الوراثية عبر فحص نوى الخلايا الطلائية المبطنة للفم

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة بعنوان (رصد نسبة السمية الوراثية لشرطة المرور في مدينة بغداد بإستعمال فحص النوى الصغيرة للخلايا الطلائية المبطنة للفم)، في مجلة العلوم والبحوث الصيدلانية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وتهدف الدراسة التي تألف فريقها من الدكتورة إسراء حسين والدكتورة رواء عبد الأمير والدكتورة فرحة عبد علي، إلى تقدير ورصد نسبة الضرر الوراثي الخلوي الناتج عن التعرض لملوثات الهواء، لشرطة المرور في مدينة بغداد العراق بإستعمال فحص النوى الصغيرة.

وتضمنت الدراسة جمع الخلايا الطلائية المبطنة للفم من عينة ضمت 51 ذكراً من العاملين بشرطة مرور في مدينة بغداد تراوحت أعمارهم بين 30 إلى 45 سنة، فضلاً عن جمع خلايا الطلائية من عينة السيطرة التي شملت 22 ذكراً يعملون في دوائر حكومية مختلفة وبأعمار مقاربه لعينة الدراسة.

وتوصلت النتائج إلى عدم وجود إختلاف معنوي في نسب النوى الصغيرة بين الأفراد المتعرضين (شرطة المرور) وعينة السيطرة، وعدم وجود إختلاف معنوي بين الأفراد المدخنين وغير المدخنين، وقد يعزى عدم وجود إختلافات إلى صغر حجم عينة الدراسة الحالية.

وأوصت الدراسة بأجراء المزيد من الدراسات والأبحاث المماثلة التي تشمل عداداً أكبر من العينات، من أجل معرفة نسب الضرر في المادة الوراثية الذي ينتج عن التعرض لملوثات الهواء في المدن المزدحمة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

فريق بحثي في المستنصرية ينشر دراسة لرصد السمية الوراثية عبر فحص نوى الخلايا الطلائية المبطنة للفم

فريق بحثي في المستنصرية ينشر دراسة لرصد السمية الوراثية عبر فحص نوى الخلايا الطلائية المبطنة للفم
فريق بحثي في المستنصرية ينشر دراسة لرصد السمية الوراثية عبر فحص نوى الخلايا الطلائية المبطنة للفم

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة بعنوان (رصد نسبة السمية الوراثية لشرطة المرور في مدينة بغداد بإستعمال فحص النوى الصغيرة للخلايا الطلائية المبطنة للفم)، في مجلة العلوم والبحوث الصيدلانية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وتهدف الدراسة التي تألف فريقها من الدكتورة إسراء حسين والدكتورة رواء عبد الأمير والدكتورة فرحة عبد علي، إلى تقدير ورصد نسبة الضرر الوراثي الخلوي الناتج عن التعرض لملوثات الهواء، لشرطة المرور في مدينة بغداد العراق بإستعمال فحص النوى الصغيرة.

وتضمنت الدراسة جمع الخلايا الطلائية المبطنة للفم من عينة ضمت 51 ذكراً من العاملين بشرطة مرور في مدينة بغداد تراوحت أعمارهم بين 30 إلى 45 سنة، فضلاً عن جمع خلايا الطلائية من عينة السيطرة التي شملت 22 ذكراً يعملون في دوائر حكومية مختلفة وبأعمار مقاربه لعينة الدراسة.

وتوصلت النتائج إلى عدم وجود إختلاف معنوي في نسب النوى الصغيرة بين الأفراد المتعرضين (شرطة المرور) وعينة السيطرة، وعدم وجود إختلاف معنوي بين الأفراد المدخنين وغير المدخنين، وقد يعزى عدم وجود إختلافات إلى صغر حجم عينة الدراسة الحالية.

وأوصت الدراسة بأجراء المزيد من الدراسات والأبحاث المماثلة التي تشمل عداداً أكبر من العينات، من أجل معرفة نسب الضرر في المادة الوراثية الذي ينتج عن التعرض لملوثات الهواء في المدن المزدحمة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print