وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/02/24 | 07:01:03 صباحاً | : 147

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض

نشرت التدريسية في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية السيدة منال خالد عبد الرضا، بحثاً مشتركاً بعنوان (تأثير العلاج بفيتامين دي والأنزيم المساعد  Q10على الحاله الهرمونيه وحاله الإباضه في النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض المقاوم للعلاج الأحادي بالكلومفين سيترات)، في مجلة العلوم والبحوث الصيدلانية الداخلة ضمن تصنيف سكوبس.

وبين البحث الذي أنجز بمشاركة السيدة أنسام عبد الأمير والكتور حيدر عباس من وزارة الصحة والدكتورة بشرى جابر التدريسية في جامعة بابل، أن متلازمة تكيس المبايض تعد واحدة من إضطرابات الغدد الصماء الأكثر شيوعاً والتي تؤدي إلى دورة الإباضة والعقم أو العقم الفرعي، كما أن علاج الكلوميفين سترات يستخدم لتحريض الإباضة، وأن نسبة 15٪ من مرضى التكيس لا تستجيب للجرعة القصوى من  كلومفين سترات وتعتبر مقاومة للعلاج.

وإعتمد البحث على عينة تضم 41 مريضة بمتلازمه تكيس المبايض تراوحت أعمارهن بين 18 و34 عاماً، تم تقسيمهن إلى مجموعتين شملت المجموعة الأولى المريضىات اللواتي يتلقين علاج كلوميفين سيترات وفيتامين D، فيما ضمت المجموعة الثانية المريضىات اللواتي يتلقين علاج كلومفين سترات والإنزيم المساعد Q10.

وتوصلت النتائج إلى أن مكملات فيتامين D تسبب إنخفاضاً مؤثر في معدل التستوستيرون الحر وزيادة كبيرة في GSH، بينما تحدث مكملات Q10 نقصاً كبيراً في LH وزيادة كبيرة في GSH، فضلاً عن أن جميع المكملات الغذائية تؤدي إلى تحسين نتائج الإباضة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض

تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض
تدريسية في الجامعة المستنصرية تنشر بحثاً مشتركاً عن النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض

نشرت التدريسية في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية السيدة منال خالد عبد الرضا، بحثاً مشتركاً بعنوان (تأثير العلاج بفيتامين دي والأنزيم المساعد  Q10على الحاله الهرمونيه وحاله الإباضه في النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض المقاوم للعلاج الأحادي بالكلومفين سيترات)، في مجلة العلوم والبحوث الصيدلانية الداخلة ضمن تصنيف سكوبس.

وبين البحث الذي أنجز بمشاركة السيدة أنسام عبد الأمير والكتور حيدر عباس من وزارة الصحة والدكتورة بشرى جابر التدريسية في جامعة بابل، أن متلازمة تكيس المبايض تعد واحدة من إضطرابات الغدد الصماء الأكثر شيوعاً والتي تؤدي إلى دورة الإباضة والعقم أو العقم الفرعي، كما أن علاج الكلوميفين سترات يستخدم لتحريض الإباضة، وأن نسبة 15٪ من مرضى التكيس لا تستجيب للجرعة القصوى من  كلومفين سترات وتعتبر مقاومة للعلاج.

وإعتمد البحث على عينة تضم 41 مريضة بمتلازمه تكيس المبايض تراوحت أعمارهن بين 18 و34 عاماً، تم تقسيمهن إلى مجموعتين شملت المجموعة الأولى المريضىات اللواتي يتلقين علاج كلوميفين سيترات وفيتامين D، فيما ضمت المجموعة الثانية المريضىات اللواتي يتلقين علاج كلومفين سترات والإنزيم المساعد Q10.

وتوصلت النتائج إلى أن مكملات فيتامين D تسبب إنخفاضاً مؤثر في معدل التستوستيرون الحر وزيادة كبيرة في GSH، بينما تحدث مكملات Q10 نقصاً كبيراً في LH وزيادة كبيرة في GSH، فضلاً عن أن جميع المكملات الغذائية تؤدي إلى تحسين نتائج الإباضة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print