وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/03/09 | 05:00:50 مساءً | : 287

الجامعة المستنصرية تؤكد خلو مختبرات كلية التربية من النشاط الإشعاعي

أكد عميد كلية التربية في الجامعة المستنصرية الدكتور صباح عبود عاتي، خلو المختبرات النووية في قسم الفيزياء من النشاط الإشعاعي، نافياً الشائعات التي وردت في بعض مواقع التواصل الإجتماعي عن تلوث الموقع بالإشعاع النووي وحدوث عدد من حالات الإصابة بالسرطان.

وقال عميد الكلية،خلال إستقباله عدداً من منتسبي قسم محاربة الشائعات في وزارة الداخلية،أن جميع مختبرات الكلية ولاسيما قسم الفيزياء خالية تماماً من النشاط الإشعاعي ومن أي مواد كيميائية ضارة قد تسبب تأثيرات جانبية على التدريسيين والعاملين والطلبة، لافتا إلى أن لجنة السلامة في قسم الفيزياء تعمل وبصورة دورية على إجراء فحص شامل لهذا المختبرات للتأكد من سلامتها ومطابقتها للشروط والمواصفات القياسية.

وأشار عاتي إلى أن المعلومات التي وردت في مواقع التواصل الإجتماعي ماهي إلا شائعات غير حقيقية، لاسيما وأن العديد من التدريسيين يعملون في هذه المختبرات لمدة طويلة ولم يتعرضوا لأي إصابة، مشدداً على أن جميع المصادر المشعة المستعملة في هذه المختبرات هي مصادر تعليمية منتجة في العام 1981 ومفحوصة من قبل الجهات الرسمية المعنية.

يذكر أن تاريخ إنشاء مختبرات قسم الفيزياء في كلية التربية يعود إلى العام الدراسي 1976-1977 بالتزامن مع تاريخ تأسيس الكلية.

الجامعة المستنصرية تؤكد خلو مختبرات كلية التربية من النشاط الإشعاعي

الجامعة المستنصرية تؤكد خلو مختبرات كلية التربية من النشاط الإشعاعي
الجامعة المستنصرية تؤكد خلو مختبرات كلية التربية من النشاط الإشعاعي

أكد عميد كلية التربية في الجامعة المستنصرية الدكتور صباح عبود عاتي، خلو المختبرات النووية في قسم الفيزياء من النشاط الإشعاعي، نافياً الشائعات التي وردت في بعض مواقع التواصل الإجتماعي عن تلوث الموقع بالإشعاع النووي وحدوث عدد من حالات الإصابة بالسرطان.

وقال عميد الكلية،خلال إستقباله عدداً من منتسبي قسم محاربة الشائعات في وزارة الداخلية،أن جميع مختبرات الكلية ولاسيما قسم الفيزياء خالية تماماً من النشاط الإشعاعي ومن أي مواد كيميائية ضارة قد تسبب تأثيرات جانبية على التدريسيين والعاملين والطلبة، لافتا إلى أن لجنة السلامة في قسم الفيزياء تعمل وبصورة دورية على إجراء فحص شامل لهذا المختبرات للتأكد من سلامتها ومطابقتها للشروط والمواصفات القياسية.

وأشار عاتي إلى أن المعلومات التي وردت في مواقع التواصل الإجتماعي ماهي إلا شائعات غير حقيقية، لاسيما وأن العديد من التدريسيين يعملون في هذه المختبرات لمدة طويلة ولم يتعرضوا لأي إصابة، مشدداً على أن جميع المصادر المشعة المستعملة في هذه المختبرات هي مصادر تعليمية منتجة في العام 1981 ومفحوصة من قبل الجهات الرسمية المعنية.

يذكر أن تاريخ إنشاء مختبرات قسم الفيزياء في كلية التربية يعود إلى العام الدراسي 1976-1977 بالتزامن مع تاريخ تأسيس الكلية.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print