وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/03/12 | 09:52:42 صباحاً | : 156

تدريسية في الجامعة المستنصرية تصدر كتاباً عن مهارات إتخاذ القرار ونظرياته

صدر للتدريسية في كلية التربية الأساسية بالجامعة المستنصرية الدكتورة إيمان عباس الخفاف، كتاباً عن مهارات إتخاذ القرار ونظرياته.

ويهدف الكتاب الذي وقع في ثلاثة عشر فصلاً، إلى تسليط الضوء على مفهوم إتخاذ القرار وبنيته الرئيسة، ومبادئ إتخاذ القرار وأهميته ومهماته ووظائفه المختلفة، وتوقيت إعلان القرار الناجح والعناصر الأساسية له، وسمات الشخص القادر على إتخاذ القرار، فضلاً عن بيان الأخطاء الشائعة في عملية إتخاذ القرار وشروط عملية إتخاذ القرارات وأساليبها المتنوعة.

وتناول الكتاب طرق تصنيف القرارات، وعلاقة عملية إتخاذ القرار بمجموعة من المفاهيم ومنها حل المشكلات والفاعلية والذكاء الإنفعالي، والعوامل المؤثرة في عملية إتخاذ القرار وأهمها البيئة والزمن ورسالة المؤسسة، فضلاً عن نظريات إتخاذ القرار التقليدية والسلوكية والمعرفية والعقلانية.

وتطرق الكتاب إلى مراحل عملية إتخاذ القرار وكيفية تحديد المشكلة وصياغة وتقييم البدائل وإختيار الأمثل من بينها، وآلية تنفيذ ومراقبة ومتابعة القرارات وضمان نجاحها، وإستراتيجيات وبرامج تنمية مهارات إتخاذ القرار، والصعوبات التي تواجه متخذ القرار وطرق تجاوزها.

وخلص الكتاب إلى أن عملية اتخاذ القرار تقوم على الإختيار والمفاضلة بين عدة بدائل متاحة، ولا تخضع لعامل الحظ والصدفة لكنها تبنى على الدراسة والدراية والعلم، فضلاً عن كونها عملية تطورية تتغير بتغير المراحل وتختلف بإختلاف المعلومات التي يتم التوصل لها.

تدريسية في الجامعة المستنصرية تصدر كتاباً عن مهارات إتخاذ القرار ونظرياته

تدريسية في الجامعة المستنصرية تصدر كتاباً عن مهارات إتخاذ القرار ونظرياته
تدريسية في الجامعة المستنصرية تصدر كتاباً عن مهارات إتخاذ القرار ونظرياته

صدر للتدريسية في كلية التربية الأساسية بالجامعة المستنصرية الدكتورة إيمان عباس الخفاف، كتاباً عن مهارات إتخاذ القرار ونظرياته.

ويهدف الكتاب الذي وقع في ثلاثة عشر فصلاً، إلى تسليط الضوء على مفهوم إتخاذ القرار وبنيته الرئيسة، ومبادئ إتخاذ القرار وأهميته ومهماته ووظائفه المختلفة، وتوقيت إعلان القرار الناجح والعناصر الأساسية له، وسمات الشخص القادر على إتخاذ القرار، فضلاً عن بيان الأخطاء الشائعة في عملية إتخاذ القرار وشروط عملية إتخاذ القرارات وأساليبها المتنوعة.

وتناول الكتاب طرق تصنيف القرارات، وعلاقة عملية إتخاذ القرار بمجموعة من المفاهيم ومنها حل المشكلات والفاعلية والذكاء الإنفعالي، والعوامل المؤثرة في عملية إتخاذ القرار وأهمها البيئة والزمن ورسالة المؤسسة، فضلاً عن نظريات إتخاذ القرار التقليدية والسلوكية والمعرفية والعقلانية.

وتطرق الكتاب إلى مراحل عملية إتخاذ القرار وكيفية تحديد المشكلة وصياغة وتقييم البدائل وإختيار الأمثل من بينها، وآلية تنفيذ ومراقبة ومتابعة القرارات وضمان نجاحها، وإستراتيجيات وبرامج تنمية مهارات إتخاذ القرار، والصعوبات التي تواجه متخذ القرار وطرق تجاوزها.

وخلص الكتاب إلى أن عملية اتخاذ القرار تقوم على الإختيار والمفاضلة بين عدة بدائل متاحة، ولا تخضع لعامل الحظ والصدفة لكنها تبنى على الدراسة والدراية والعلم، فضلاً عن كونها عملية تطورية تتغير بتغير المراحل وتختلف بإختلاف المعلومات التي يتم التوصل لها.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print