وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/05/20 | 12:39:56 مساءً | : 45

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إستخدام اللعاب لفياس هرمونات الدرقية

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة بعنوان (العلاقة بين هرمونات (الثايروكسين ورباعي اليود والمحفز للدرقيه) المتواجدة في الدم واللعاب في الأصحاء والمرضى المشخصين سابقاً بإصابتهم بإرتفاع أو إنخفاض هرمونات الدرقيه لدى جانب من مرضى مستشفى بغداد).

وتهدف الدراسة التي تألف فريقها من الدكتورة جميله عيسى والدكتورة لمى قاسم والباحث علي إبراهيم، إلى بحث إمكانية إستخدام اللعاب كأداة تشخيصية عن طريق دراسة العلاقة بين الهرمونات (الثايروكسين ورباعي اليود والمحفز للدرقيه) المتواجده في الدم واللعاب في الأشخاص الأصحاء والمرضى المشخصين سابقاً بإرتفاع أو إنخفاض هرمونات الغدة الدرقيه.

وتوصلت الدراسة التي نشرتها مجلة السجلات الخلوية والكيمياء الحياتية الداخلة ضمن مستوعب سكوبس، إلى نتائج متشابهه في قياسات هذه الهرمونات في الدم واللعاب في جميع الحالات التي تشمل الإرتفاع والإنخفاض والحالة الطبيعيه، الأمر الذي يؤكد إمكانية استخدام اللعاب بدلاً من الدم لتشخيص هذه الأمراض.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إستخدام اللعاب لفياس هرمونات الدرقية

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إستخدام اللعاب لفياس هرمونات الدرقية
فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إستخدام اللعاب لفياس هرمونات الدرقية

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة بعنوان (العلاقة بين هرمونات (الثايروكسين ورباعي اليود والمحفز للدرقيه) المتواجدة في الدم واللعاب في الأصحاء والمرضى المشخصين سابقاً بإصابتهم بإرتفاع أو إنخفاض هرمونات الدرقيه لدى جانب من مرضى مستشفى بغداد).

وتهدف الدراسة التي تألف فريقها من الدكتورة جميله عيسى والدكتورة لمى قاسم والباحث علي إبراهيم، إلى بحث إمكانية إستخدام اللعاب كأداة تشخيصية عن طريق دراسة العلاقة بين الهرمونات (الثايروكسين ورباعي اليود والمحفز للدرقيه) المتواجده في الدم واللعاب في الأشخاص الأصحاء والمرضى المشخصين سابقاً بإرتفاع أو إنخفاض هرمونات الغدة الدرقيه.

وتوصلت الدراسة التي نشرتها مجلة السجلات الخلوية والكيمياء الحياتية الداخلة ضمن مستوعب سكوبس، إلى نتائج متشابهه في قياسات هذه الهرمونات في الدم واللعاب في جميع الحالات التي تشمل الإرتفاع والإنخفاض والحالة الطبيعيه، الأمر الذي يؤكد إمكانية استخدام اللعاب بدلاً من الدم لتشخيص هذه الأمراض.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print