وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/05/30 | 12:06:26 مساءً | : 66

صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن تطور النظام السياسي الدولي

صدر للتدريسية في كلية العلوم السياسية بالجامعة المستنصرية الدكتورة نوار محمد ربيع الخيري، كتاباً حمل عنوان (تطور النظام السياسي الدولي).

ويهدف الكتاب الذي وقع في 14 فصلاً، إلى التعريف بالنظام السياسي الدولي، وتسليط الضوء على تاريخ إنشائه وأبرز المحطات التي مر بها خلال مراحل تطوره، وبيان أهم عناصر هذا النظام  وسماته ومضمونه، فضلاً عن توضيح مصطلح العولمة وأهدافها ودورها في النظام السياسي الدولي وسبل التعامل معها.

وتناول الكتاب تطور النظام السياسي خلال مدة الحربين العالمية الأولى والثانية وما بعدهما، ودور القوى العالمية الفاعلة في النظام السياسي الدولي، وكيفية التحول من نظام القطبين إلى التعددية القطبية، وإستعراض نماذج من القوى الصاعدة في النظام السياسي الدولي، فضلا عن القوى الناعمة وأهميتها تأثسيرها في السياسة الدولية.

وتطرق الكتاب إلى التطورات التي طرأت على النظام السياسي الدولي والتي لم تقتصر على تكوينه أو وحداته أوعناصره، وانما تعدت ذلك لتشمل بروز وحدات وعناصر أخرى مؤثرة،تمثلت بالمنظمات الدولية والحكومية وغير الحكومية التي أصبح لها دوراً فاعلاً في النظام السياسي الدولي.

صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن تطور النظام السياسي الدولي

صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن تطور النظام السياسي الدولي
صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن تطور النظام السياسي الدولي

صدر للتدريسية في كلية العلوم السياسية بالجامعة المستنصرية الدكتورة نوار محمد ربيع الخيري، كتاباً حمل عنوان (تطور النظام السياسي الدولي).

ويهدف الكتاب الذي وقع في 14 فصلاً، إلى التعريف بالنظام السياسي الدولي، وتسليط الضوء على تاريخ إنشائه وأبرز المحطات التي مر بها خلال مراحل تطوره، وبيان أهم عناصر هذا النظام  وسماته ومضمونه، فضلاً عن توضيح مصطلح العولمة وأهدافها ودورها في النظام السياسي الدولي وسبل التعامل معها.

وتناول الكتاب تطور النظام السياسي خلال مدة الحربين العالمية الأولى والثانية وما بعدهما، ودور القوى العالمية الفاعلة في النظام السياسي الدولي، وكيفية التحول من نظام القطبين إلى التعددية القطبية، وإستعراض نماذج من القوى الصاعدة في النظام السياسي الدولي، فضلا عن القوى الناعمة وأهميتها تأثسيرها في السياسة الدولية.

وتطرق الكتاب إلى التطورات التي طرأت على النظام السياسي الدولي والتي لم تقتصر على تكوينه أو وحداته أوعناصره، وانما تعدت ذلك لتشمل بروز وحدات وعناصر أخرى مؤثرة،تمثلت بالمنظمات الدولية والحكومية وغير الحكومية التي أصبح لها دوراً فاعلاً في النظام السياسي الدولي.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print