وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/08/01 | 09:30:25 صباحاً | : 101

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن الإمساك الوظيفي عند الأطفال

 يعد الإمساك الوظيفي من الأعراض السائدة لدى الأطفال ويحدث في فترات عمرية مختلفة ولكن في الغالب تبدأ هذه الحالة مع تغيير في النظام الغذائي للطفل او عند بدء تعليم الطفل استخدام الحمام لقضاء حاجته لذلك نراها تبدأ من عمر 6 أشهر تقريبا حتى العام الثالث فضلا عن العوامل النفسية ( ولادة طفل جديد، مشاكل أسرية او مدرسية او رياض الأطفال ) والأمراض الشديدة التي قد تسبب الإمساك لدى الأطفال في أعمار مختلفة.

هذا ما حدثنا به الأستاذ المساعد الدكتور علي فاروق عبد الله ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة في كلية الطب / الجامعة المستنصرية – اختصاص جراحة الأطفال ) وأضاف :
ان علاج هذه الحالات يتطلب تعاون وصبر من قبل الطبيب المعالج والوالدين لأنه قد لا يؤتي ثماره بشكل سريع ومن أهم مشاكل الإمساك حدوث الفطر الشرجي لدى الأطفال والذي يمكن للأهل التعرف عليه عند مصاحبة الدم للغائط الصلب مع ألم شديد أثناء التغوط مما يجعل الطفل يمتنع عن الطعام لتجنب هذه الآلام مع قيامه بمنع الغائط الصلب من الخروج تجنبا للألم.
العلاج يتطلب استخدام بعض العقاقير الملينة إضافة الى تغيير في البرنامج الغذائي للطفل مع معالجة السبب المؤدي للامساك الوظيفي
هنالك أنواع من الإمساك لا تعد وظيفية ولكنها نتيجة خلل في الأمعاء والتي تحتاج الى استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة بغية الوصول الى التشخيص النهائي وعلاجه.

شعبة اعلام الكلية

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن الإمساك الوظيفي عند الأطفال

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن الإمساك الوظيفي عند الأطفال
تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن الإمساك الوظيفي عند الأطفال

 يعد الإمساك الوظيفي من الأعراض السائدة لدى الأطفال ويحدث في فترات عمرية مختلفة ولكن في الغالب تبدأ هذه الحالة مع تغيير في النظام الغذائي للطفل او عند بدء تعليم الطفل استخدام الحمام لقضاء حاجته لذلك نراها تبدأ من عمر 6 أشهر تقريبا حتى العام الثالث فضلا عن العوامل النفسية ( ولادة طفل جديد، مشاكل أسرية او مدرسية او رياض الأطفال ) والأمراض الشديدة التي قد تسبب الإمساك لدى الأطفال في أعمار مختلفة.

هذا ما حدثنا به الأستاذ المساعد الدكتور علي فاروق عبد الله ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة في كلية الطب / الجامعة المستنصرية – اختصاص جراحة الأطفال ) وأضاف :
ان علاج هذه الحالات يتطلب تعاون وصبر من قبل الطبيب المعالج والوالدين لأنه قد لا يؤتي ثماره بشكل سريع ومن أهم مشاكل الإمساك حدوث الفطر الشرجي لدى الأطفال والذي يمكن للأهل التعرف عليه عند مصاحبة الدم للغائط الصلب مع ألم شديد أثناء التغوط مما يجعل الطفل يمتنع عن الطعام لتجنب هذه الآلام مع قيامه بمنع الغائط الصلب من الخروج تجنبا للألم.
العلاج يتطلب استخدام بعض العقاقير الملينة إضافة الى تغيير في البرنامج الغذائي للطفل مع معالجة السبب المؤدي للامساك الوظيفي
هنالك أنواع من الإمساك لا تعد وظيفية ولكنها نتيجة خلل في الأمعاء والتي تحتاج الى استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة بغية الوصول الى التشخيص النهائي وعلاجه.

شعبة اعلام الكلية

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print