وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/08/06 | 06:06:12 مساءً | : 114

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن المضادات الحيوية وسوء الاستخدام

 حدثنا الأستاذ المساعد الدكتور علي فاروق عبد الله ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة في كلية الطب / الجامعة المستنصرية – اختصاص جراحة الأطفال ) عن موضوع المضادات الحيوية وسوء الاستخدام قائلاً:

الكثير منا يبدأ بتناول المضادات الحيوية فور شعوره بارتفاع في درجة حرارة الجسم مع نحول عام أو مع أعراض نزلات البرد والأنفلونزا وقد يكون تناول هذه المضادات الحيوية ( نعني بها المضادات البكتيرية حصراً ) باستشارة طبيب أو صيدلاني أو ممرض وأحياناً بدون أي استشارة من الوسط الطبي.

ولابد من الإشارة الى ان العديد من هذه الأعراض تعزى الى الإصابة بالتهاب فايروسي وليس بكتيري ، خاصة لدى الأطفال في السنتين الأولى من العمر؛ أي ان المضادات الحيوية هنا تكون غير ذات فائدة وقد تكون مضرة مستقبلاً من خلال سوء الاستخدام لتلك المضادات ، وان عواقب سوء استخدام هذه المضادات يؤدي الى ظهور أجيال جديدة من البكتريا مقاومة للمضادات الحيوية المتوفرة بالأسواق مما يعرض حياة المرضى لخطر كبير تصل الى الوفاة أحيانا.

ومن أحد أسباب مقاومة البكتريا للمضادات هو استخدام العقار بجرعة غير صحيحة مع عدم الالتزام بأوقات ومدة أخذ العلاج ، لذلك ننصح الجميع بعدم أخذ أي مضاد حيوي الا بعد استشارة الطبيب المختص أو اجراء التحاليل المختبرية لأثبات الإصابة بالتهاب بكتيري مع الالتزام الشديد بأوقات ومدة وجرعة العقار.

شعبة اعلام الكلية

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن المضادات الحيوية وسوء الاستخدام

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن المضادات الحيوية وسوء الاستخدام
تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن المضادات الحيوية وسوء الاستخدام

 حدثنا الأستاذ المساعد الدكتور علي فاروق عبد الله ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة في كلية الطب / الجامعة المستنصرية – اختصاص جراحة الأطفال ) عن موضوع المضادات الحيوية وسوء الاستخدام قائلاً:

الكثير منا يبدأ بتناول المضادات الحيوية فور شعوره بارتفاع في درجة حرارة الجسم مع نحول عام أو مع أعراض نزلات البرد والأنفلونزا وقد يكون تناول هذه المضادات الحيوية ( نعني بها المضادات البكتيرية حصراً ) باستشارة طبيب أو صيدلاني أو ممرض وأحياناً بدون أي استشارة من الوسط الطبي.

ولابد من الإشارة الى ان العديد من هذه الأعراض تعزى الى الإصابة بالتهاب فايروسي وليس بكتيري ، خاصة لدى الأطفال في السنتين الأولى من العمر؛ أي ان المضادات الحيوية هنا تكون غير ذات فائدة وقد تكون مضرة مستقبلاً من خلال سوء الاستخدام لتلك المضادات ، وان عواقب سوء استخدام هذه المضادات يؤدي الى ظهور أجيال جديدة من البكتريا مقاومة للمضادات الحيوية المتوفرة بالأسواق مما يعرض حياة المرضى لخطر كبير تصل الى الوفاة أحيانا.

ومن أحد أسباب مقاومة البكتريا للمضادات هو استخدام العقار بجرعة غير صحيحة مع عدم الالتزام بأوقات ومدة أخذ العلاج ، لذلك ننصح الجميع بعدم أخذ أي مضاد حيوي الا بعد استشارة الطبيب المختص أو اجراء التحاليل المختبرية لأثبات الإصابة بالتهاب بكتيري مع الالتزام الشديد بأوقات ومدة وجرعة العقار.

شعبة اعلام الكلية

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print