وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/06/19 | 07:46:18 صباحاً | : 203

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن المخاطر الإشعاعية للمعسل المستهلك في بغداد

نشر التدريسيان في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية الدكتورة ندى فرحان والدكتور علي عبدالوهاب، بحثاً مشتركاً بعنوان (المخاطر الإشعاعية للمعسل المستهلك في بغداد/العراق بإستعمال مطياف (NaI(TI أيوديد الصوديوم المطعم بالثايوم)، في المجلة الدولية للعلوم والتكنولوجيا البيئية التي تدخل ضمن مستوعب كلارفيت.

ويهدف البحث إلى دراسة النشاط الإشعاعي والمخاطر المحتملة لمعجون التبغ المستعمل في عملية تدخين النرجيلة (المعسل)،والذي يتكون من نسب مختلفة من التبغ والعسل والجلسرين والنكهات الأخرى، ويحتوي على قدر ضئيل من بعض النظائر المشعة.

وتضمن البحث الذي إعتمد على جمع عينات لأكثر أنواع المعسل المستهلكة شيوعاً في مدينة بغداد، الكشف عن ثلاث نويدات مشعة طبيعية شملت 40K و214Bi و208 Tl عن طريق إستعمال مطياف كاما (NaI (Tl، فضلاً عن إجراء إستبيان لمعرفة الكتلة السنوية المدخنة للمعسل من قبل الفرد الواحد.

وتوصلت النتائج إلى أن إجمالي الاستنشاق اليومي يبلغ 3.027 ملي سيف/عام، وأن إجمالي الجرعة الفعالة السنوية يبلغ 0.002 × 10−6 ملي سيف/عام، فيما كان متوسط خطر الإصابة بسرطان العمر المفرط يساوي 0.00501 ملي سيف/عام.

وخلص البحث إلى أن جميع النتائج كانت أقل من الحدود الموصى بها عالمياً والمقدمة من قبل  (UNSCEAR2000). 

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن المخاطر الإشعاعية للمعسل المستهلك في بغداد

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن المخاطر الإشعاعية للمعسل المستهلك في بغداد
تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن المخاطر الإشعاعية للمعسل المستهلك في بغداد

نشر التدريسيان في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية الدكتورة ندى فرحان والدكتور علي عبدالوهاب، بحثاً مشتركاً بعنوان (المخاطر الإشعاعية للمعسل المستهلك في بغداد/العراق بإستعمال مطياف (NaI(TI أيوديد الصوديوم المطعم بالثايوم)، في المجلة الدولية للعلوم والتكنولوجيا البيئية التي تدخل ضمن مستوعب كلارفيت.

ويهدف البحث إلى دراسة النشاط الإشعاعي والمخاطر المحتملة لمعجون التبغ المستعمل في عملية تدخين النرجيلة (المعسل)،والذي يتكون من نسب مختلفة من التبغ والعسل والجلسرين والنكهات الأخرى، ويحتوي على قدر ضئيل من بعض النظائر المشعة.

وتضمن البحث الذي إعتمد على جمع عينات لأكثر أنواع المعسل المستهلكة شيوعاً في مدينة بغداد، الكشف عن ثلاث نويدات مشعة طبيعية شملت 40K و214Bi و208 Tl عن طريق إستعمال مطياف كاما (NaI (Tl، فضلاً عن إجراء إستبيان لمعرفة الكتلة السنوية المدخنة للمعسل من قبل الفرد الواحد.

وتوصلت النتائج إلى أن إجمالي الاستنشاق اليومي يبلغ 3.027 ملي سيف/عام، وأن إجمالي الجرعة الفعالة السنوية يبلغ 0.002 × 10−6 ملي سيف/عام، فيما كان متوسط خطر الإصابة بسرطان العمر المفرط يساوي 0.00501 ملي سيف/عام.

وخلص البحث إلى أن جميع النتائج كانت أقل من الحدود الموصى بها عالمياً والمقدمة من قبل  (UNSCEAR2000). 

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print