وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/01 | 12:13:08 مساءً | : 106

تدريسيان بالجامعة المستنصرية ينشران بحثاً مشتركاً عن تأثير الطرق الحديثة لتوصيل الدواء في علاج السرطان

نشر التدريسيان في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية رؤى عباس ناصر وزكريا عبد الكريم مهدي، بحثا مشتركاً بعنوان (تأثير الطرق الحديثة لتوصيل الدواء في علاج السرطان) في المجلة العالمية للتطبيقات الصيدلانية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة التدريسي في جامعة بغداد الدكتور مناف هاشم زلزلة، إلى بيان تأثير طرق الإستهداف الجديدة الحالية في أنظمة توصيل الدواء السابقة، فضلاً عن تحديد الطريقة الأنسب في إيصال العلاج المستهدف لمرض السرطان.

وبين البحث أن العقد الماضي شهد حدوث تطور سريع في علاج الأورام لوقف نمو الخلايا الخبيثة والورم الخبيث، حيث أنجزت العديد من الأبحاث والتجارب لزيادة الفعالية والقوة العلاجية بإستعمال طرق جديدة لتوصيل الدواء وضمان عمله بصورة كبيرة، فضلاً عن تقديم عدد من طرق الإستهداف لتعزيز فعالية الدواء السام وتحمله من خلال عمليات نشطة وتناضحية، مع عدم وجود حاملة نهائية من دون عيوب معينة.

وتوصلت نتائج البحث إلى أن تجميع طرق الإستهداف يمكن أن تكون الخيار الأنسب لزيادة الإنتقائية وسلامة عمل العقاقير المضادة للسرطان، وذلك عن طريق تقليل تركيز الناقلات المستعملة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

تدريسيان بالجامعة المستنصرية ينشران بحثاً مشتركاً عن تأثير الطرق الحديثة لتوصيل الدواء في علاج السرطان

تدريسيان بالجامعة المستنصرية ينشران بحثاً مشتركاً عن تأثير الطرق الحديثة لتوصيل الدواء في علاج السرطان
تدريسيان بالجامعة المستنصرية ينشران بحثاً مشتركاً عن تأثير الطرق الحديثة لتوصيل الدواء في علاج السرطان

نشر التدريسيان في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية رؤى عباس ناصر وزكريا عبد الكريم مهدي، بحثا مشتركاً بعنوان (تأثير الطرق الحديثة لتوصيل الدواء في علاج السرطان) في المجلة العالمية للتطبيقات الصيدلانية التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة التدريسي في جامعة بغداد الدكتور مناف هاشم زلزلة، إلى بيان تأثير طرق الإستهداف الجديدة الحالية في أنظمة توصيل الدواء السابقة، فضلاً عن تحديد الطريقة الأنسب في إيصال العلاج المستهدف لمرض السرطان.

وبين البحث أن العقد الماضي شهد حدوث تطور سريع في علاج الأورام لوقف نمو الخلايا الخبيثة والورم الخبيث، حيث أنجزت العديد من الأبحاث والتجارب لزيادة الفعالية والقوة العلاجية بإستعمال طرق جديدة لتوصيل الدواء وضمان عمله بصورة كبيرة، فضلاً عن تقديم عدد من طرق الإستهداف لتعزيز فعالية الدواء السام وتحمله من خلال عمليات نشطة وتناضحية، مع عدم وجود حاملة نهائية من دون عيوب معينة.

وتوصلت نتائج البحث إلى أن تجميع طرق الإستهداف يمكن أن تكون الخيار الأنسب لزيادة الإنتقائية وسلامة عمل العقاقير المضادة للسرطان، وذلك عن طريق تقليل تركيز الناقلات المستعملة.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print