وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/07 | 04:51:57 صباحاً | : 159

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن علاج الرتق اللفائفي والصائم لحديثي الولادة

نشر التدريسيان في كلية الطب بالجامعة المستنصرية الدكتور علي عكاب جودة والدكتور علي فاروق عبدالله، دراسة عن نتائج المفاغرة المائلة من النهاية إلى الجانب للأمعاء الدقيقة كتقنية جراحية لعلاج الرتق اللفائفي والصائم لحديثي الولادة، في مجلة مستجدات الجراحة التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتضمنت الدراسة التي أجريَت على مدى 7 سنوات في مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد، الإعتماد على عينة من الأطفال حديثي الولادة المصابين بالرتق اللفائفي والصائم، وعلاجهم بتقنية جراحية تمثلت بمفاغرة نهاية الأمعاء مع الجانب بشكل مائل، فضلاً عن تقييم هذه التقنية الجراحية ودراسة العوامل المؤثرة على نسبة نجاحها.

وأظهرت نتائج الدراسة فعالية هذه التقنية الجراحية وإمكانية إستعمالها لعلاج معظم أنواع الرتق اللفائفي والصائم، حيث ينتج عنها مفاغرة وظيفية واسعة ومبكرة للأمعاء ونسبة وفيات منخفضة نسبياً بالرغم من قلة الموارد المتاحة ومنها حاضنات العناية المركزة والتغذية الوريدية الكاملة، فضلاً عن أن نسبة نجاح العملية وصلت إلى 85% بمعدل وقت يبلغ 105دقيقة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن علاج الرتق اللفائفي والصائم لحديثي الولادة

تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن علاج الرتق اللفائفي والصائم لحديثي الولادة
تدريسيان في الجامعة المستنصرية ينشران بحثاً عن علاج الرتق اللفائفي والصائم لحديثي الولادة

نشر التدريسيان في كلية الطب بالجامعة المستنصرية الدكتور علي عكاب جودة والدكتور علي فاروق عبدالله، دراسة عن نتائج المفاغرة المائلة من النهاية إلى الجانب للأمعاء الدقيقة كتقنية جراحية لعلاج الرتق اللفائفي والصائم لحديثي الولادة، في مجلة مستجدات الجراحة التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتضمنت الدراسة التي أجريَت على مدى 7 سنوات في مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد، الإعتماد على عينة من الأطفال حديثي الولادة المصابين بالرتق اللفائفي والصائم، وعلاجهم بتقنية جراحية تمثلت بمفاغرة نهاية الأمعاء مع الجانب بشكل مائل، فضلاً عن تقييم هذه التقنية الجراحية ودراسة العوامل المؤثرة على نسبة نجاحها.

وأظهرت نتائج الدراسة فعالية هذه التقنية الجراحية وإمكانية إستعمالها لعلاج معظم أنواع الرتق اللفائفي والصائم، حيث ينتج عنها مفاغرة وظيفية واسعة ومبكرة للأمعاء ونسبة وفيات منخفضة نسبياً بالرغم من قلة الموارد المتاحة ومنها حاضنات العناية المركزة والتغذية الوريدية الكاملة، فضلاً عن أن نسبة نجاح العملية وصلت إلى 85% بمعدل وقت يبلغ 105دقيقة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print