وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/17 | 07:05:41 صباحاً | : 84

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إكتشاف منطقة سرطان الثدي بصورة الماموجرام

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة علمية بعنوان (إستخراج سرطان الثدي في صورة الماموجرام)، في المجلة الدولية للهندسة المدنية والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.  

وتضمنت الدراسة التي تألف فريقها البحثي من الدكتورة فرح قيس الخالدي والدكتور بسام باسم الكندي والدكتورة ذكرى حيدر، تقديم نهج جديد لإكتشاف وتشخيص منطقة سرطان الثدي بواسطة الماموجرام، وبالإعتماد على تقنيات معالجة الصور التي تشمل مراحل عدة، تبدأ بعمليات تحسين الصورة وتقسيمها إلى إجزاء وتحديد كثافتها، وتنتهي بعزل المنطقة المصابة بالسرطان كمقطع مميز من صورة الماموجرام يمتلك أعلى كثافة.

وعملت الدراسة على تحديد المناطق المصابة بسرطان الثدي لعينة تشمل 400 صورة ماموجرام، فضلاً عن إستخلاص خصائص ومميزات تلك المنطقة للإفادة منها لاحقاً في عملية تمييز نوع السرطان وتصنيفه إن كان خبيثاً أو حميداً.

وخلصت الدراسة إلى كفاءة وفعالية النهج الجديد في الكشف المبكر عن سرطان الثدي والمساهمة بسرعة علاجه، والتقليل من خطر إنتشار هذا المرض في الجسم الذي يمكن أن يؤدي إلى الموت.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إكتشاف منطقة سرطان الثدي بصورة الماموجرام

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إكتشاف منطقة سرطان الثدي بصورة الماموجرام
فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن إكتشاف منطقة سرطان الثدي بصورة الماموجرام

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة علمية بعنوان (إستخراج سرطان الثدي في صورة الماموجرام)، في المجلة الدولية للهندسة المدنية والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.  

وتضمنت الدراسة التي تألف فريقها البحثي من الدكتورة فرح قيس الخالدي والدكتور بسام باسم الكندي والدكتورة ذكرى حيدر، تقديم نهج جديد لإكتشاف وتشخيص منطقة سرطان الثدي بواسطة الماموجرام، وبالإعتماد على تقنيات معالجة الصور التي تشمل مراحل عدة، تبدأ بعمليات تحسين الصورة وتقسيمها إلى إجزاء وتحديد كثافتها، وتنتهي بعزل المنطقة المصابة بالسرطان كمقطع مميز من صورة الماموجرام يمتلك أعلى كثافة.

وعملت الدراسة على تحديد المناطق المصابة بسرطان الثدي لعينة تشمل 400 صورة ماموجرام، فضلاً عن إستخلاص خصائص ومميزات تلك المنطقة للإفادة منها لاحقاً في عملية تمييز نوع السرطان وتصنيفه إن كان خبيثاً أو حميداً.

وخلصت الدراسة إلى كفاءة وفعالية النهج الجديد في الكشف المبكر عن سرطان الثدي والمساهمة بسرعة علاجه، والتقليل من خطر إنتشار هذا المرض في الجسم الذي يمكن أن يؤدي إلى الموت.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print