وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/05/15 | 12:16:04 مساءً | : 137

صدور كتاب عن موسوعةُ السَّرد العربيّ لتدريسية في كلية التربية

 اعلام التربية 15-5-2019

صدر للتدريسية في قسم اللغة العربية بكلية التربية الدكتورة نادية هناوي  كتاب يحملُ عنوان( موسوعة السَّرد العربيّ معاينات نقدية ومراجعات تاريخية) وهو إحاطةٌ تفصيليةٌ في موضوعاتِ السَّرد العربيّ.

وانصبت فصولُ الكتاب في بابين، أولهما يقوم على معايناتٍ نقديةٍ ومراجعاتٍ تاريخيةٍ، على وفق المناهجِ والمنظوراتِ الحديثةِ، التي عُرفت بها الدكتورة هناوي في كلِّ بحوثها وكتبها. أمّا الباب الثاني فقد نهض بسدِّ النّقصِ في الجهدِ السّابقِ، وإظهارِ ما غفلتْ عنه موسوعة الدكتور عبد الله إبراهيم من أنماطٍ مهمةٍ في السَّرد العربيّ، حيث رادتْ الدكتورة هناوي متونًا جديدةً، وتوسعتْ في القصِّ القرآنيِّ والدينيِّ والمثيولوجيِّ والمقامةِ والأدبِ الشعبيِّ والأساطيرِ.

وناقش الكتاب المعاينة النقدية لما سبقه من جهد في هذا الميدان وتخصيصًا موسوعة السَّرد العربيّ التي كان قد أصدرها الدكتور عبد الله إبراهيم، وطبيعة الإشكالات التي طرحتها هذه الموسوعة في جزأيها الأول والثاني، مع تلمسِ معطياتِ الصّور والقضايا التي تصدتْ لها الموسوعة لاسيما ما يتعلق بمرونة الوعي والمركز والهامش والسردية الحديثة والسردية التراثية وما فيها من الظواهر والمفاهيم، معالجة إياها معالجاتٍ نقد نقدية، تستقرئ الريادة والتاريخ والبناء والثيمات وبعض المفاهيم الأخرى التي تقع في صلب اهتمام النقد الثقافي كالنسوية والهوية والاعتراف، وبعضها الآخر يدخل في اهتمامات النظرية الأدبية كالتجنيس والنصية.

صدور كتاب عن موسوعةُ السَّرد العربيّ لتدريسية في كلية التربية

صدور كتاب عن موسوعةُ السَّرد العربيّ لتدريسية في كلية التربية
صدور كتاب عن موسوعةُ السَّرد العربيّ لتدريسية في كلية التربية

 اعلام التربية 15-5-2019

صدر للتدريسية في قسم اللغة العربية بكلية التربية الدكتورة نادية هناوي  كتاب يحملُ عنوان( موسوعة السَّرد العربيّ معاينات نقدية ومراجعات تاريخية) وهو إحاطةٌ تفصيليةٌ في موضوعاتِ السَّرد العربيّ.

وانصبت فصولُ الكتاب في بابين، أولهما يقوم على معايناتٍ نقديةٍ ومراجعاتٍ تاريخيةٍ، على وفق المناهجِ والمنظوراتِ الحديثةِ، التي عُرفت بها الدكتورة هناوي في كلِّ بحوثها وكتبها. أمّا الباب الثاني فقد نهض بسدِّ النّقصِ في الجهدِ السّابقِ، وإظهارِ ما غفلتْ عنه موسوعة الدكتور عبد الله إبراهيم من أنماطٍ مهمةٍ في السَّرد العربيّ، حيث رادتْ الدكتورة هناوي متونًا جديدةً، وتوسعتْ في القصِّ القرآنيِّ والدينيِّ والمثيولوجيِّ والمقامةِ والأدبِ الشعبيِّ والأساطيرِ.

وناقش الكتاب المعاينة النقدية لما سبقه من جهد في هذا الميدان وتخصيصًا موسوعة السَّرد العربيّ التي كان قد أصدرها الدكتور عبد الله إبراهيم، وطبيعة الإشكالات التي طرحتها هذه الموسوعة في جزأيها الأول والثاني، مع تلمسِ معطياتِ الصّور والقضايا التي تصدتْ لها الموسوعة لاسيما ما يتعلق بمرونة الوعي والمركز والهامش والسردية الحديثة والسردية التراثية وما فيها من الظواهر والمفاهيم، معالجة إياها معالجاتٍ نقد نقدية، تستقرئ الريادة والتاريخ والبناء والثيمات وبعض المفاهيم الأخرى التي تقع في صلب اهتمام النقد الثقافي كالنسوية والهوية والاعتراف، وبعضها الآخر يدخل في اهتمامات النظرية الأدبية كالتجنيس والنصية.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print