وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/18 | 11:06:03 صباحاً | : 97

دراسة في المستنصرية عن تطوير مقطورة لقياس الضوضاء المتولدة على السطح البيني بين الإطار والتبليط

تمكن التدريسي في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتور عبد الحق هادي والباحثة تقى خالد، من إنجاز دراسة علمية عن تطوير مقطورة لقياس الضوضاء المتولدة على السطح البيني بين الإطار وسطح التبليط.

وتهدف الدراسة التي نُشِرَت في مجلة الإختبار والتقييم الداخلة تدخل ضمن مستوعب سكوبس، إلى تطوير مقطورة تستعمل في القياس الكمي لآثار معاملات أداء سطح التبليط الأساسية، وأهمها خشونة السطح والإحتكاك والضوضاء التي تلعب دوراً مهماً في توفير حركة جيدة للناس والبضائع، وتساهم في جعل سطح التبليط أملساً وهادئا وآمنا.

وبينت الدراسة أن الزيادة السريعة العشوائية في عدد المركبات، وإنعدام السيطرة على حركة المرور في العراق خلال السنوات الأخيرة، أدتا إلى إرتفاع معدل تلوث الضوضاء الذي يكون كبير جداً في طريق محمد القاسم السريع الذي تم إختياره كحالة بحثية في للدراسة.

وتضمنت الدراسة بحث أداء سطح التبليط لمقطعين من سريع محمد القاسم يختلفان من حيث نسيج السطح، وتقييم السطح وفقاً لمؤشر حالة الرصف (PCI)، وقياس مقاومة الإنزلاق ومتوسط عمق الملمس وإنبعاث الضوضاء الناتجة من تماس إطار السيارات بسطح التبليط، وذلك بواسطة النموذج الأولي لمقطورة قياس الضوضاء الذي تم تصميمه في هذه الدراسة.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن مركز مدينة بغداد بحاجة إلى تنظيم افضل للتشغيل المروري للروابط، مع إعادة تنظيم أو تنفيذ مشاريع بنى تحتية للعقد الرئيسة، فضلاً عن ضرورة دعم وسائل النقل العام في المدينة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة في المستنصرية عن تطوير مقطورة لقياس الضوضاء المتولدة على السطح البيني بين الإطار والتبليط

دراسة في المستنصرية عن تطوير مقطورة لقياس الضوضاء المتولدة على السطح البيني بين الإطار والتبليط
دراسة في المستنصرية عن تطوير مقطورة لقياس الضوضاء المتولدة على السطح البيني بين الإطار والتبليط

تمكن التدريسي في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتور عبد الحق هادي والباحثة تقى خالد، من إنجاز دراسة علمية عن تطوير مقطورة لقياس الضوضاء المتولدة على السطح البيني بين الإطار وسطح التبليط.

وتهدف الدراسة التي نُشِرَت في مجلة الإختبار والتقييم الداخلة تدخل ضمن مستوعب سكوبس، إلى تطوير مقطورة تستعمل في القياس الكمي لآثار معاملات أداء سطح التبليط الأساسية، وأهمها خشونة السطح والإحتكاك والضوضاء التي تلعب دوراً مهماً في توفير حركة جيدة للناس والبضائع، وتساهم في جعل سطح التبليط أملساً وهادئا وآمنا.

وبينت الدراسة أن الزيادة السريعة العشوائية في عدد المركبات، وإنعدام السيطرة على حركة المرور في العراق خلال السنوات الأخيرة، أدتا إلى إرتفاع معدل تلوث الضوضاء الذي يكون كبير جداً في طريق محمد القاسم السريع الذي تم إختياره كحالة بحثية في للدراسة.

وتضمنت الدراسة بحث أداء سطح التبليط لمقطعين من سريع محمد القاسم يختلفان من حيث نسيج السطح، وتقييم السطح وفقاً لمؤشر حالة الرصف (PCI)، وقياس مقاومة الإنزلاق ومتوسط عمق الملمس وإنبعاث الضوضاء الناتجة من تماس إطار السيارات بسطح التبليط، وذلك بواسطة النموذج الأولي لمقطورة قياس الضوضاء الذي تم تصميمه في هذه الدراسة.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن مركز مدينة بغداد بحاجة إلى تنظيم افضل للتشغيل المروري للروابط، مع إعادة تنظيم أو تنفيذ مشاريع بنى تحتية للعقد الرئيسة، فضلاً عن ضرورة دعم وسائل النقل العام في المدينة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print