وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/09/27 | 10:11:26 صباحاً | : 37

رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية طب المستنصرية يحضر احتفالية الذكرى السبعين لتوقيع معاهدات جنيف

 شارك الأستاذ الدكتور رياض خضير لفتة ( رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب / الجامعة المستنصرية ) في الاحتفالية السنوية بالذكرى السبعين لتوقيع إتفاقيات جنيف والتي نظمتها جمعية الهلال الأحمر العراقي واللجنة الدولية للصليب الأحمر في قاعة فندق المنصور ببغداد .

وألقيت بهذه المناسبة كلمات للتذكير بأن اتفاقيات جنيف الأربع والقانون الدولي الإنساني على نحوٍ أوسع تنص على قواعد الحرب والتي تم تبنيها لحماية المدنيين والأعيان المدنية والجرحى وأسرى الحرب في أوقات النزاع المسلح وذلك بهدف ضمان تلبية احتياجاتهم الأساسية وحماية أرواحهم وسلامتهم وكرامتهم.

ويذكر انه في عام 1949، وفي أعقاب المعاناة البشرية والدمار الهائل الذي حصل جراء الحرب العالمية الثانية ، وقع العديد من الدول على اتفاقيات جنيف وهي اليوم من بين الاتفاقيات الدولية القليلة جدًا التي إنضم إليها الكثير من الدول أو التي صادقت عليها الدول من جميع أنحاء العالم ، بضمنها جمهورية العراق ، وبعد مضي 70 عامًا على تبنيها، ما تزال هذه الاتفاقيات مهمة وتسهم في انقاذ الأرواح على النحو الذي صممت لأجله.

شعبة اعلام الكلية

رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية طب المستنصرية يحضر احتفالية الذكرى السبعين لتوقيع معاهدات جنيف

رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية طب المستنصرية يحضر احتفالية الذكرى السبعين لتوقيع معاهدات جنيف
رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية طب المستنصرية يحضر احتفالية الذكرى السبعين لتوقيع معاهدات جنيف

 شارك الأستاذ الدكتور رياض خضير لفتة ( رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب / الجامعة المستنصرية ) في الاحتفالية السنوية بالذكرى السبعين لتوقيع إتفاقيات جنيف والتي نظمتها جمعية الهلال الأحمر العراقي واللجنة الدولية للصليب الأحمر في قاعة فندق المنصور ببغداد .

وألقيت بهذه المناسبة كلمات للتذكير بأن اتفاقيات جنيف الأربع والقانون الدولي الإنساني على نحوٍ أوسع تنص على قواعد الحرب والتي تم تبنيها لحماية المدنيين والأعيان المدنية والجرحى وأسرى الحرب في أوقات النزاع المسلح وذلك بهدف ضمان تلبية احتياجاتهم الأساسية وحماية أرواحهم وسلامتهم وكرامتهم.

ويذكر انه في عام 1949، وفي أعقاب المعاناة البشرية والدمار الهائل الذي حصل جراء الحرب العالمية الثانية ، وقع العديد من الدول على اتفاقيات جنيف وهي اليوم من بين الاتفاقيات الدولية القليلة جدًا التي إنضم إليها الكثير من الدول أو التي صادقت عليها الدول من جميع أنحاء العالم ، بضمنها جمهورية العراق ، وبعد مضي 70 عامًا على تبنيها، ما تزال هذه الاتفاقيات مهمة وتسهم في انقاذ الأرواح على النحو الذي صممت لأجله.

شعبة اعلام الكلية

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print