وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/23 | 08:47:35 صباحاً | : 52

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين منظومة الاضاءة في التصوير المجهري للآثار النووية

نشر فريق بحثي مشترك في كليتي العلوم والتربية بالجامعة المستصرية، دراسة بعنوان (تحسين منظومة الإضاءة في التصوير المجهري للآثار النووية بإستخدام مصدر ثنائي باعث للضوء)، في المجلة الهندية لبحوث الصحة العامة والتنمية الداخلة ضمن مستوعب سكوبس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثيي من التدريسيين في كلية العلوم الدكتور حازم كاطع والدكتورة إيمان طارق والتدريسية في كلية التربية سجى فائز، إلى زيادة وضوحية تصوير الصور الملتقطة للآثار النووية، وذلك عن طريق تصميم منظومة اضاءة جديدة تعتمد على المصدر الثنائي الباعث للضوء LED بدلاً عن الإضاءة التقليدية لضوء الفلورسن في المجهر الضوئي.

وتضمنت الدراسة إلتقاط مجموعتين من الصور للآثار اللنووية، بإستخدام كل من مصدر الإضاءة بالفورسن ومصدر الإضاءة الجديد LED، وقياس جودة تلك المجاميع من خلال حساب المخططات التكرارية والمقاييس غير المرجعية، وأهمها المقياس الإنتروبي ومقياس عد الآثار اللنووية، من أجل معرفة كفاءة التصوير للمصدر الضوئي الجديد.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن التصوير في المجهر الضوئي بإستخدم LED يكون أفضل بكثير من التصوير باستخدم مصدر الفلورسن، حيث يتسبب مدى الإضاءة الكبير لضوء LED في الحصول على وضوحية عالية وعدد آثار أكثر عند التصوير.

وللإطلاع على الدراسة  اضغط هنا 

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين منظومة الاضاءة في التصوير المجهري للآثار النووية

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين منظومة الاضاءة في التصوير المجهري للآثار النووية
فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين منظومة الاضاءة في التصوير المجهري للآثار النووية

نشر فريق بحثي مشترك في كليتي العلوم والتربية بالجامعة المستصرية، دراسة بعنوان (تحسين منظومة الإضاءة في التصوير المجهري للآثار النووية بإستخدام مصدر ثنائي باعث للضوء)، في المجلة الهندية لبحوث الصحة العامة والتنمية الداخلة ضمن مستوعب سكوبس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثيي من التدريسيين في كلية العلوم الدكتور حازم كاطع والدكتورة إيمان طارق والتدريسية في كلية التربية سجى فائز، إلى زيادة وضوحية تصوير الصور الملتقطة للآثار النووية، وذلك عن طريق تصميم منظومة اضاءة جديدة تعتمد على المصدر الثنائي الباعث للضوء LED بدلاً عن الإضاءة التقليدية لضوء الفلورسن في المجهر الضوئي.

وتضمنت الدراسة إلتقاط مجموعتين من الصور للآثار اللنووية، بإستخدام كل من مصدر الإضاءة بالفورسن ومصدر الإضاءة الجديد LED، وقياس جودة تلك المجاميع من خلال حساب المخططات التكرارية والمقاييس غير المرجعية، وأهمها المقياس الإنتروبي ومقياس عد الآثار اللنووية، من أجل معرفة كفاءة التصوير للمصدر الضوئي الجديد.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن التصوير في المجهر الضوئي بإستخدم LED يكون أفضل بكثير من التصوير باستخدم مصدر الفلورسن، حيث يتسبب مدى الإضاءة الكبير لضوء LED في الحصول على وضوحية عالية وعدد آثار أكثر عند التصوير.

وللإطلاع على الدراسة  اضغط هنا 

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print