وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/23 | 08:52:00 صباحاً | : 78

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تصميم منظومة سيطرة لطاحونة الهواء الأفقية

نشر فريق بحثي مشترك في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية، دراسة علمية عن تصميم منظومة سيطرة لطاحونة الهواء الأفقية متغيرة السرع، في المجلة الدولية لهندسة وتقنيات الميكانيك التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وتضمنت الدراسة المكون فريقها البحثي من الدكتور فاضل عباس عبدالله والتدريسيين نادر ماجد مصطفى وعامر فاضل نوري، تصميم مسيطر أوتوماتيكي لطاحونة الهواء الأفقية متغيرة السرع، يعمل هذا المسيطر على تدوير ريشة الطاحونة بالإعتماد على المعلومات المحسوبة مسبقاً لتغير سرعة وإتجاه الرياح.

وبينت الدراسة أن طواحين الهواء تعد من المنظومات المهمة المستعملة في مجال تحويل طاقة الرياح التي تمر بين مراوحها إلى طاقة حركية ميكانيكية، وأن عملية الإفادة القصوى من هذه الحركة تتطلب تصميم الطواحين بصورة تضمن الدوران الأمثل لها وتؤدي إلى التغلب على مشاكل تغير سرعة وزاوية مرور الرياح بالنسبة للطاحونة.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن منظومة السيطرة المصممة ساهمت في تحسين كمية طاقة الرياح وزيادة معدل الطاقة الميكانيكية المخزونة في الطاحونة إعتماداً على المسيطر نوع PID.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.


فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تصميم منظومة سيطرة لطاحونة الهواء الأفقية

فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تصميم منظومة سيطرة لطاحونة الهواء الأفقية
فريق بحثي في الجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تصميم منظومة سيطرة لطاحونة الهواء الأفقية

نشر فريق بحثي مشترك في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية، دراسة علمية عن تصميم منظومة سيطرة لطاحونة الهواء الأفقية متغيرة السرع، في المجلة الدولية لهندسة وتقنيات الميكانيك التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وتضمنت الدراسة المكون فريقها البحثي من الدكتور فاضل عباس عبدالله والتدريسيين نادر ماجد مصطفى وعامر فاضل نوري، تصميم مسيطر أوتوماتيكي لطاحونة الهواء الأفقية متغيرة السرع، يعمل هذا المسيطر على تدوير ريشة الطاحونة بالإعتماد على المعلومات المحسوبة مسبقاً لتغير سرعة وإتجاه الرياح.

وبينت الدراسة أن طواحين الهواء تعد من المنظومات المهمة المستعملة في مجال تحويل طاقة الرياح التي تمر بين مراوحها إلى طاقة حركية ميكانيكية، وأن عملية الإفادة القصوى من هذه الحركة تتطلب تصميم الطواحين بصورة تضمن الدوران الأمثل لها وتؤدي إلى التغلب على مشاكل تغير سرعة وزاوية مرور الرياح بالنسبة للطاحونة.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن منظومة السيطرة المصممة ساهمت في تحسين كمية طاقة الرياح وزيادة معدل الطاقة الميكانيكية المخزونة في الطاحونة إعتماداً على المسيطر نوع PID.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.


مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print