وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/25 | 10:19:20 صباحاً | : 336

في لقاء مع منتدى همم للحوار المعرفي رئيس الجامعة المستنصرية يتحدث عن السياسة الخارجية العراقية

نظم منتدى همم للحوار المعرفي، أمس الأربعاء، جلسة حوارية عن سياسة العراق الخارجية، إستضاف فيها رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي.

وقال رئيس الجامعة خلال الحوار الذي أدراه الأستاذ أحمد العنزي، أن إسم العراق كان يرتبط بالمشكلات والأزمات بسبب سياسات النظام السابق، التي إتسمت بفردية القرار وعدم الإتزان ومحاولة التدخل في شؤون الدول المختلفة والإعتداء عليها مما أثر بالسلب على سمعة البلد، لافتاً إلى أن الدولة العراقية بعد العام 2003 عملت على إستعادة جزء من هيبة العراق ومكانته التي بلغت أوجها في نهايات العهد الملكي مع قيادة المشروعات الريادية في المنطقة لاسيما تأسيس الجامعة العربية وإنشاء حلف بغداد.    

وأكد التميمي أن العوامل الخارجية المختلفة كان لها تأثير سلبي على السياسة العراقية الخارجية بعد التغيير في عام 2003، حيث بنيت هذه السياسة على مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، مشيراً إلى أهمية الإفادة من عملية التنسق والتناغم بين السلطات التنفيذية والتشريعية والعمل على إكمال الكابينة الحكومية من أجل المساهمة في وضع أطر واضحة للسياسة الخارجية العراقية تغلب المصلحة الوطنية.

وأشاد رئيس الجامعة بالمواقف المختلفة التي تبنتها الحكومة العراقية مؤخراً في العديد من الأزمات الإقليمية والدولية والتي كان لها صوت واضح يعبر عن إستقلال العراق وإلتزامه بسياسة النأي بالنفس والحياد الإيجابي، لافتاً إلى أن السياسات الخارجية للبلدان يجب أن تبنى على المعطيات والمصلحة الداخلية للشعوب لتنطلق إلى مرحلة بناء العلاقات المتكافئة مع دول العالم كما أن قوة البلدان الخارجية تستند على ماتملكه الحكومات من رصيد شعبي.   

واختتمت الجلسة بطرح العديد من الرؤى والتساؤلات من قبل الحاضرين عن مختلف الموضوعات التي ترتبط بالسياسية الخارجية العراقية والأزمات التي تدور في الإقليم والمنطقة والعالم.

في لقاء مع منتدى همم للحوار المعرفي رئيس الجامعة المستنصرية يتحدث عن السياسة الخارجية العراقية

في لقاء مع منتدى همم للحوار المعرفي رئيس الجامعة المستنصرية يتحدث عن السياسة الخارجية العراقية
في لقاء مع منتدى همم للحوار المعرفي رئيس الجامعة المستنصرية يتحدث عن السياسة الخارجية العراقية

نظم منتدى همم للحوار المعرفي، أمس الأربعاء، جلسة حوارية عن سياسة العراق الخارجية، إستضاف فيها رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي.

وقال رئيس الجامعة خلال الحوار الذي أدراه الأستاذ أحمد العنزي، أن إسم العراق كان يرتبط بالمشكلات والأزمات بسبب سياسات النظام السابق، التي إتسمت بفردية القرار وعدم الإتزان ومحاولة التدخل في شؤون الدول المختلفة والإعتداء عليها مما أثر بالسلب على سمعة البلد، لافتاً إلى أن الدولة العراقية بعد العام 2003 عملت على إستعادة جزء من هيبة العراق ومكانته التي بلغت أوجها في نهايات العهد الملكي مع قيادة المشروعات الريادية في المنطقة لاسيما تأسيس الجامعة العربية وإنشاء حلف بغداد.    

وأكد التميمي أن العوامل الخارجية المختلفة كان لها تأثير سلبي على السياسة العراقية الخارجية بعد التغيير في عام 2003، حيث بنيت هذه السياسة على مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، مشيراً إلى أهمية الإفادة من عملية التنسق والتناغم بين السلطات التنفيذية والتشريعية والعمل على إكمال الكابينة الحكومية من أجل المساهمة في وضع أطر واضحة للسياسة الخارجية العراقية تغلب المصلحة الوطنية.

وأشاد رئيس الجامعة بالمواقف المختلفة التي تبنتها الحكومة العراقية مؤخراً في العديد من الأزمات الإقليمية والدولية والتي كان لها صوت واضح يعبر عن إستقلال العراق وإلتزامه بسياسة النأي بالنفس والحياد الإيجابي، لافتاً إلى أن السياسات الخارجية للبلدان يجب أن تبنى على المعطيات والمصلحة الداخلية للشعوب لتنطلق إلى مرحلة بناء العلاقات المتكافئة مع دول العالم كما أن قوة البلدان الخارجية تستند على ماتملكه الحكومات من رصيد شعبي.   

واختتمت الجلسة بطرح العديد من الرؤى والتساؤلات من قبل الحاضرين عن مختلف الموضوعات التي ترتبط بالسياسية الخارجية العراقية والأزمات التي تدور في الإقليم والمنطقة والعالم.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print