وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/07/28 | 09:02:53 صباحاً | : 29

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً مشتركاً عن البلاطات الخرسانية خفيفة الوزن

نشر التدريسي في كلية الهندسة بالحامعة المستنصرية الدكتور أشرف عبد الهادي والباحث طيف علي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تأثير نسبة عمق الجذع إلى عمق العتبة الكلي في البلاطات الخرسانية خفيفة الوزن)، في المجلة الدولية للهندسة المدنية والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وبين البحث أن تغيير نوع المقطع العرضي من اللوحة المسطحة إلى المضلعة بنفس حجم الخرسانة ونسبة حديد التسليح، يؤدي إلى تحسين قابلية التحمل وتقليل الانحراف الملحوظ، فضلاً عن أن نسبة عمق الجذع إلى العمق الكلي  (d/h)  مع حالة المساواة في عرض الجذع وسمك البلاطة تلعب دوراً مهماً في زيادة صلابة الإنحناء وتحسين الأداء الهيكلي للوحة.

وتوصلت النتائج إلى أن النسبة الأفضل لعمق الجذع إلى العمق الكلي تبلغ (0.625) وتكون قريبة من النسبة المثلى لأعلى حمل نهائي وأقل إنحراف، وأن نموذج العناصر المحددة ثلاثي الأبعاد المعتمد مناسب لتوقع سلوك الألواح المضلعة الخرسانية، كما أظهرت النتائج العددية والتجريبية للألواح التي تم إختبارها قبولاً متوافقاً في كامل نطاق سلوكها الإنشائي.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً مشتركاً عن البلاطات الخرسانية خفيفة الوزن

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً مشتركاً عن البلاطات الخرسانية خفيفة الوزن
تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً مشتركاً عن البلاطات الخرسانية خفيفة الوزن

نشر التدريسي في كلية الهندسة بالحامعة المستنصرية الدكتور أشرف عبد الهادي والباحث طيف علي، بحثاً مشتركاً بعنوان (تأثير نسبة عمق الجذع إلى عمق العتبة الكلي في البلاطات الخرسانية خفيفة الوزن)، في المجلة الدولية للهندسة المدنية والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وبين البحث أن تغيير نوع المقطع العرضي من اللوحة المسطحة إلى المضلعة بنفس حجم الخرسانة ونسبة حديد التسليح، يؤدي إلى تحسين قابلية التحمل وتقليل الانحراف الملحوظ، فضلاً عن أن نسبة عمق الجذع إلى العمق الكلي  (d/h)  مع حالة المساواة في عرض الجذع وسمك البلاطة تلعب دوراً مهماً في زيادة صلابة الإنحناء وتحسين الأداء الهيكلي للوحة.

وتوصلت النتائج إلى أن النسبة الأفضل لعمق الجذع إلى العمق الكلي تبلغ (0.625) وتكون قريبة من النسبة المثلى لأعلى حمل نهائي وأقل إنحراف، وأن نموذج العناصر المحددة ثلاثي الأبعاد المعتمد مناسب لتوقع سلوك الألواح المضلعة الخرسانية، كما أظهرت النتائج العددية والتجريبية للألواح التي تم إختبارها قبولاً متوافقاً في كامل نطاق سلوكها الإنشائي.

وللإطلاع على البحث إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print