وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/09/30 | 07:45:35 مساءً | : 85

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن القيئ لدى الأطفال حديثي الولادة

 يعد القيئ من الأعراض الشائعة لدى الأطفال حديثي الولادة والذي عادة ما يكون سبب في مراجعة الأطباء ولكن ليس بالضروري ان يكون هذا القيئ ناتج عن حالة مرضية ، عن هذا الموضوع حدثنا عنها الأستاذ المساعد الدكتور علي فاروق عبد الله ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة في كلية الطب / الجامعة المستنصرية – اختصاص جراحة الأطفال ) قائلاً :

أحببت ان أسلط الضوء على أهم الأسباب المحدثة للتقيؤ في الأطفال حديثي الولادة ،حيث تعد حالات الارتجاع من المعدة الى المريء من أكثر أسباب التقيؤ عند الأطفال في الأشهر الأولى بعد الولادة والتي عادة ما تتحسن كلما ازداد عمر الطفل ولا تحتاج الى تداخل طبي الا إذا كان هنالك أحد هذه الاعراض كالبكاء الشديد ونقصان الوزن مع التهابات متكررة للجهاز التنفسي دون وجود أسباب أخرى.

وأضاف : في مثل هذه الحالات يتوجب على الأهل المراجعة لتقديم العلاج اللازم للطفل والتي قد تكون بشكل نصائح حول طرق الرضاعة مع تغيير في الحليب الى استخدام العقارات الطبية وأحيانا التداخل الجراحي ويجب تنبيه الأم الى ان حدوث قيئ أخضر اللون ولو لمرة واحدة يستعدي المراجعة الفورية لأقرب مركز صحي لتقييم حالة الطفل واجراء اللازم.

وقد يكون أحد الأسباب المؤدية الى التقيؤ هو انسداد بوابة المعدة وعادة ما تصيب حديثي الولادة بين عمر 3 الى 8 أسابيع ويكون فيها الطفل ضعيف البنية مع امساك فضلا على ان طريقة التقيؤ تكون مميزة حيث يقوم الطفل بقذف الحليب بعد الرضاعة مباشرة الى مسافة بعيدة .

ومن الأسباب الأخرى والشائعة للتقيؤ لدى حديثي الولادة هي الرضاعة الكثيرة والفائضة عن حاجة الطفل إضافة الى التهابات المجاري البولية والجهاز التنفسي والهضمي وانسداد الأمعاء إضافة الى ارتفاع ضغط الدماغ نتيجة الأورام او الالتهابات.

شعبة اعلام الكلية

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن القيئ لدى الأطفال حديثي الولادة

تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن القيئ لدى الأطفال حديثي الولادة
تدريسي في كلية طب المستنصرية يتحدث عن القيئ لدى الأطفال حديثي الولادة

 يعد القيئ من الأعراض الشائعة لدى الأطفال حديثي الولادة والذي عادة ما يكون سبب في مراجعة الأطباء ولكن ليس بالضروري ان يكون هذا القيئ ناتج عن حالة مرضية ، عن هذا الموضوع حدثنا عنها الأستاذ المساعد الدكتور علي فاروق عبد الله ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة في كلية الطب / الجامعة المستنصرية – اختصاص جراحة الأطفال ) قائلاً :

أحببت ان أسلط الضوء على أهم الأسباب المحدثة للتقيؤ في الأطفال حديثي الولادة ،حيث تعد حالات الارتجاع من المعدة الى المريء من أكثر أسباب التقيؤ عند الأطفال في الأشهر الأولى بعد الولادة والتي عادة ما تتحسن كلما ازداد عمر الطفل ولا تحتاج الى تداخل طبي الا إذا كان هنالك أحد هذه الاعراض كالبكاء الشديد ونقصان الوزن مع التهابات متكررة للجهاز التنفسي دون وجود أسباب أخرى.

وأضاف : في مثل هذه الحالات يتوجب على الأهل المراجعة لتقديم العلاج اللازم للطفل والتي قد تكون بشكل نصائح حول طرق الرضاعة مع تغيير في الحليب الى استخدام العقارات الطبية وأحيانا التداخل الجراحي ويجب تنبيه الأم الى ان حدوث قيئ أخضر اللون ولو لمرة واحدة يستعدي المراجعة الفورية لأقرب مركز صحي لتقييم حالة الطفل واجراء اللازم.

وقد يكون أحد الأسباب المؤدية الى التقيؤ هو انسداد بوابة المعدة وعادة ما تصيب حديثي الولادة بين عمر 3 الى 8 أسابيع ويكون فيها الطفل ضعيف البنية مع امساك فضلا على ان طريقة التقيؤ تكون مميزة حيث يقوم الطفل بقذف الحليب بعد الرضاعة مباشرة الى مسافة بعيدة .

ومن الأسباب الأخرى والشائعة للتقيؤ لدى حديثي الولادة هي الرضاعة الكثيرة والفائضة عن حاجة الطفل إضافة الى التهابات المجاري البولية والجهاز التنفسي والهضمي وانسداد الأمعاء إضافة الى ارتفاع ضغط الدماغ نتيجة الأورام او الالتهابات.

شعبة اعلام الكلية

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print