وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/08/04 | 10:28:46 صباحاً | : 50

تدريسي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تأثير إنبعاث الغازات من الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام

نشر التدريسي في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتور عباس فاضل جاسم، دراسة مشتركة بعنوان (قياس كمية إنبعاث الغازات من رصف الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام بالإعتماد على تقييم دورة الحياة)، في المجلة الدولية للنقل المُسَتدام التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وتهدف الدراسة التي أنجزت بمشاركة فريق بحثي من جامعتي ولاية داكوتا الشمالية وروتجرز الأمريكيتين، إلى قياس الأثر البيئي لرصف الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام، وذلك عن طريق نهج تقييم دورة الحياة (LCA)، والإعتماد على مجموعة من معاملات الحفظ المستعملة من قبل وكالات الطرق السريعة العالمية.

وبينت الدراسة أن مرحلة البناء تشهد إختلافات كبيرة في الإنبعاثات الناجمة عن معالجات الحفظ المتنوعة، حيث يرجع ذلك إلى مكونات المواد الخام المختلفة وعمليات التصنيع، فيما يتأثر إستهلاك الوقود في مرحلة الإستخدام بشكل كبير وذلك بسبب مقاومة دوران الإطارات المتأثرة بخصائص سطح الرصيف الإسفلتي.

وعملت الدراسة على التنبؤ بإنبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) في مرحلة الاستخدام بواسطة كل من محاكي إنبعاث السيارات (MOVES)، ونماذج خشونة الرصف الإسفلتي المتحصل عليها من برنامج أداء الرصف طويل الأجل (LTPP).

وتوصلت النتائج إلى أن الحفاظ على الرصيف الإسفلتي يجلب فائدة بيئية كبيرة ويقلل من إنبعاث عاز ثاني أكسيد الكربون بسبب تحسن حالة سطح الرصيف على الرغم من الانبعاثات الناتجة في مرحلة البناء، إذ ينتج التراكب الرقيق للسطح أعلى إنخفاض في دورة حياة انبعاث ثاني أكسيد الكربون بسبب قفزة مؤشر الخشونة الدولية (IRI) الكبيرة بعد المعالجة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

تدريسي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تأثير إنبعاث الغازات من الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام

تدريسي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تأثير إنبعاث الغازات من الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام
تدريسي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تأثير إنبعاث الغازات من الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام

نشر التدريسي في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتور عباس فاضل جاسم، دراسة مشتركة بعنوان (قياس كمية إنبعاث الغازات من رصف الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام بالإعتماد على تقييم دورة الحياة)، في المجلة الدولية للنقل المُسَتدام التي تدخل ضمن مستوعب سكوبس.

وتهدف الدراسة التي أنجزت بمشاركة فريق بحثي من جامعتي ولاية داكوتا الشمالية وروتجرز الأمريكيتين، إلى قياس الأثر البيئي لرصف الإسفلت في مرحلتي البناء والإستخدام، وذلك عن طريق نهج تقييم دورة الحياة (LCA)، والإعتماد على مجموعة من معاملات الحفظ المستعملة من قبل وكالات الطرق السريعة العالمية.

وبينت الدراسة أن مرحلة البناء تشهد إختلافات كبيرة في الإنبعاثات الناجمة عن معالجات الحفظ المتنوعة، حيث يرجع ذلك إلى مكونات المواد الخام المختلفة وعمليات التصنيع، فيما يتأثر إستهلاك الوقود في مرحلة الإستخدام بشكل كبير وذلك بسبب مقاومة دوران الإطارات المتأثرة بخصائص سطح الرصيف الإسفلتي.

وعملت الدراسة على التنبؤ بإنبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) في مرحلة الاستخدام بواسطة كل من محاكي إنبعاث السيارات (MOVES)، ونماذج خشونة الرصف الإسفلتي المتحصل عليها من برنامج أداء الرصف طويل الأجل (LTPP).

وتوصلت النتائج إلى أن الحفاظ على الرصيف الإسفلتي يجلب فائدة بيئية كبيرة ويقلل من إنبعاث عاز ثاني أكسيد الكربون بسبب تحسن حالة سطح الرصيف على الرغم من الانبعاثات الناتجة في مرحلة البناء، إذ ينتج التراكب الرقيق للسطح أعلى إنخفاض في دورة حياة انبعاث ثاني أكسيد الكربون بسبب قفزة مؤشر الخشونة الدولية (IRI) الكبيرة بعد المعالجة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print