وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/10/08 | 12:15:33 مساءً | : 102

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين نموذج الإضاءة في المجهر البصري

نشر فريق بحثي مشترك في كليتي التربية والعلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة علمية عن تحسين نموذج الإضاءة للمجهر البصري من أجل زيادة وضوحية الآثار على كاشف الأثر النووي للحاله الصلبة، في مجلة تابعة للمعهد الأمريكي للفيزياء تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسية في كلية التربية سجى فائز حسن والتدريسيين بكلية العلوم الدكتورة إيمان طارق العلوي والدكتور حازم كاطع دواي، تغيير مصدر ضوء التنكستن بالشدة (924 واط/مليمتر مربع) المستخدم في المجهر البصري، بمصدر ثنائي باعث للضوء ذي شدة (1049 واط/مليمتر مربع).

وتضمنت الدراسة تشعيع ثمان قطع من كاشف الأثر النووي للحالة الصلبة، بوساطة مصدر الأميريشيوم 241 الأشعاعي، وقشط وتجفيف الكواشف وقرائتها تحت المجهر الضوئي قبل وبعد تغير مصدر الإضاءة، وحساب عدد الآثار في حالتي مصدر التنكستن والمصدر الثنائي الباعث للضوء بإستخدام خوارزميات برنامج الماتلاب عبر كاميرا رقمية.

وبينت نتائج الدراسة كفاءة المصدر الجديد وقدرته العالية على زيادة كشف حدود الآثار النووية في المجهر البصري وذلك بالمقارنة مع المصدر القديم.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين نموذج الإضاءة في المجهر البصري

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين نموذج الإضاءة في المجهر البصري
فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن تحسين نموذج الإضاءة في المجهر البصري

نشر فريق بحثي مشترك في كليتي التربية والعلوم بالجامعة المستنصرية، دراسة علمية عن تحسين نموذج الإضاءة للمجهر البصري من أجل زيادة وضوحية الآثار على كاشف الأثر النووي للحاله الصلبة، في مجلة تابعة للمعهد الأمريكي للفيزياء تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسية في كلية التربية سجى فائز حسن والتدريسيين بكلية العلوم الدكتورة إيمان طارق العلوي والدكتور حازم كاطع دواي، تغيير مصدر ضوء التنكستن بالشدة (924 واط/مليمتر مربع) المستخدم في المجهر البصري، بمصدر ثنائي باعث للضوء ذي شدة (1049 واط/مليمتر مربع).

وتضمنت الدراسة تشعيع ثمان قطع من كاشف الأثر النووي للحالة الصلبة، بوساطة مصدر الأميريشيوم 241 الأشعاعي، وقشط وتجفيف الكواشف وقرائتها تحت المجهر الضوئي قبل وبعد تغير مصدر الإضاءة، وحساب عدد الآثار في حالتي مصدر التنكستن والمصدر الثنائي الباعث للضوء بإستخدام خوارزميات برنامج الماتلاب عبر كاميرا رقمية.

وبينت نتائج الدراسة كفاءة المصدر الجديد وقدرته العالية على زيادة كشف حدود الآثار النووية في المجهر البصري وذلك بالمقارنة مع المصدر القديم.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print