وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/12/20 | 10:51:15 مساءً | : 1989

مداد العلماء يتكامل مع دماء الشهداء - عمادة كلية طب المستنصرية تعقد ندوة مفتوحة مع ممثلي المراحل الدراسية وطلبة المرحلة السادسة

 التقى عميد كلية الطب / الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور علي اسماعيل عبد الله بندوة مفتوحة مع الطلبة ممثلي المراحل الدراسية وطلبة المرحلة السادسة وبحضور معاون العميد للشؤون العلمية والطلبة الأستاذ المساعد الدكتور غسان علي القزويني ومشرف شعبة التسجيل الأستاذ المساعد الدكتور علي كاظم جلاب ومسؤول وحدة الوثائق والشهادات المدرس الدكتور أمين محمد كاظم.

حيث أشاد السيد عميد الكلية في بداية الندوة بمواقف الطلبة المشرفة ومشاعرهم الوطنية الصادقة وحرصهم الكبير على مستقبل البلد ، مبيناً ان مستقبل الوطن مرهون بوعي وحرص أبناءه على النهوض به من خلال التحصيل العلمي والمعرفي والمحافظة على انتظام العملية التعليمية وفي ذات الوقت الاستمرار في التعبير السلمي عن ضرورة احترام كرامة الإنسان واصلاح الواقع المتردي ورفض كل مظاهر الفساد.

وتذاكر المجتمعون الدماء الغالية والتضحيات الكبيرة التي قدمها جيشنا العراقي الباسل وأبناء العراق الأصلاء منذ نهاية القرن الماضي ولحد الآن في سبيل حفظ العراق والدفاع عن كرامة أبناءه واستمرار عجلة العلم والتقدم فمداد العلماء يتكامل ولا يتقاطع مع دماء الشهداء والجرحى بل إن الشهداء السعداء والجرحى الكرماء بذلوا ويبذلون مهجهم وزهرة شبابهم كي يستمر أبناءهم وإخوانهم في تحصيل العلم والنهوض بالبلد وتحسين الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين.

واستعرض السيد العميد خصوصية المناهج الدراسية في كلية الطب والتي تشمل الحجم الكبير للدراسة النظرية وما يرافقها من تدريب عملي في المختبرات العلمية وتدريب سريري في المستشفيات التعليمية موضحاً ان مستوى أداء الطبيب الخريج مرهون باستيفاء مفردات المنهج بصورة وافية وان اي تقليص للمنهج الدراسي بسبب ضيق الوقت سوف ينعكس سلباً على مستوى الطبيب الخريج وبالتالي على مستوى وكفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين من جانب وعلى سمعة ومكانة الطبيب العراقي من جانب آخر ، وهذا لايصب أبداً في المصلحة الوطنية التي يجب أن نتعاون جميعاً في الحفاظ عليها إكراماً لدماء شهداء العراق الأبرار.

وبناء على كل ما سبق وعلى اقتراحات أبناءنا الطلبة فقد تم تنظيم الجداول الدراسية (المرفقة أدناه) لكافة المراحل وبما يضمن استيفاء جميع مفردات المنهج للمراحل الدراسية كافة من خلال استغلال فترة العطلة الصيفية لتعويض الفترة السابقة مع إعطاء مدد كافية لتنظيم جداول امتحانية تسمح لأبنائنا الطلبة بأداء امتحاناتهم النهائية بصورة مريحة كما هو الحال في السنوات السابقة.

ان من المهم التذكير لأحباءنا أبناء وبنات كلية الطب بأن الجداول المقترحة أعلاه تمثل فرصة لتدارك العام الدراسي الحالي وتغطية المنهج الدراسي المطلوب للمراحل الدراسية كافة بصورة وافية حيث ان الاستمرار فى تلكؤ المسيرة التعليمية ( لا سامح الله) يجعل لاحقاً من المستحيل معالجة فترة الانقطاع الا على حساب اختزال المنهج الدراسي والجداول الامتحانية وهذا بالتأكيد لا يصب مطلقاً في مصلحة الطالب والوطن.

وفي ختام الندوة ابتهل الحاضرون إلى الله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلدنا العزيز ويتغمد الشهداء الأبرار في واسع رحمته ويمن على الجرحى الأبطال بالشفاء العاجل.

 

مداد العلماء يتكامل مع دماء الشهداء - عمادة كلية طب المستنصرية تعقد ندوة مفتوحة مع ممثلي المراحل الدراسية وطلبة المرحلة السادسة

مداد العلماء يتكامل مع دماء الشهداء - عمادة كلية طب المستنصرية تعقد ندوة مفتوحة مع ممثلي المراحل الدراسية وطلبة المرحلة السادسة
مداد العلماء يتكامل مع دماء الشهداء - عمادة كلية طب المستنصرية تعقد ندوة مفتوحة مع ممثلي المراحل الدراسية وطلبة المرحلة السادسة

 التقى عميد كلية الطب / الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور علي اسماعيل عبد الله بندوة مفتوحة مع الطلبة ممثلي المراحل الدراسية وطلبة المرحلة السادسة وبحضور معاون العميد للشؤون العلمية والطلبة الأستاذ المساعد الدكتور غسان علي القزويني ومشرف شعبة التسجيل الأستاذ المساعد الدكتور علي كاظم جلاب ومسؤول وحدة الوثائق والشهادات المدرس الدكتور أمين محمد كاظم.

حيث أشاد السيد عميد الكلية في بداية الندوة بمواقف الطلبة المشرفة ومشاعرهم الوطنية الصادقة وحرصهم الكبير على مستقبل البلد ، مبيناً ان مستقبل الوطن مرهون بوعي وحرص أبناءه على النهوض به من خلال التحصيل العلمي والمعرفي والمحافظة على انتظام العملية التعليمية وفي ذات الوقت الاستمرار في التعبير السلمي عن ضرورة احترام كرامة الإنسان واصلاح الواقع المتردي ورفض كل مظاهر الفساد.

وتذاكر المجتمعون الدماء الغالية والتضحيات الكبيرة التي قدمها جيشنا العراقي الباسل وأبناء العراق الأصلاء منذ نهاية القرن الماضي ولحد الآن في سبيل حفظ العراق والدفاع عن كرامة أبناءه واستمرار عجلة العلم والتقدم فمداد العلماء يتكامل ولا يتقاطع مع دماء الشهداء والجرحى بل إن الشهداء السعداء والجرحى الكرماء بذلوا ويبذلون مهجهم وزهرة شبابهم كي يستمر أبناءهم وإخوانهم في تحصيل العلم والنهوض بالبلد وتحسين الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين.

واستعرض السيد العميد خصوصية المناهج الدراسية في كلية الطب والتي تشمل الحجم الكبير للدراسة النظرية وما يرافقها من تدريب عملي في المختبرات العلمية وتدريب سريري في المستشفيات التعليمية موضحاً ان مستوى أداء الطبيب الخريج مرهون باستيفاء مفردات المنهج بصورة وافية وان اي تقليص للمنهج الدراسي بسبب ضيق الوقت سوف ينعكس سلباً على مستوى الطبيب الخريج وبالتالي على مستوى وكفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين من جانب وعلى سمعة ومكانة الطبيب العراقي من جانب آخر ، وهذا لايصب أبداً في المصلحة الوطنية التي يجب أن نتعاون جميعاً في الحفاظ عليها إكراماً لدماء شهداء العراق الأبرار.

وبناء على كل ما سبق وعلى اقتراحات أبناءنا الطلبة فقد تم تنظيم الجداول الدراسية (المرفقة أدناه) لكافة المراحل وبما يضمن استيفاء جميع مفردات المنهج للمراحل الدراسية كافة من خلال استغلال فترة العطلة الصيفية لتعويض الفترة السابقة مع إعطاء مدد كافية لتنظيم جداول امتحانية تسمح لأبنائنا الطلبة بأداء امتحاناتهم النهائية بصورة مريحة كما هو الحال في السنوات السابقة.

ان من المهم التذكير لأحباءنا أبناء وبنات كلية الطب بأن الجداول المقترحة أعلاه تمثل فرصة لتدارك العام الدراسي الحالي وتغطية المنهج الدراسي المطلوب للمراحل الدراسية كافة بصورة وافية حيث ان الاستمرار فى تلكؤ المسيرة التعليمية ( لا سامح الله) يجعل لاحقاً من المستحيل معالجة فترة الانقطاع الا على حساب اختزال المنهج الدراسي والجداول الامتحانية وهذا بالتأكيد لا يصب مطلقاً في مصلحة الطالب والوطن.

وفي ختام الندوة ابتهل الحاضرون إلى الله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلدنا العزيز ويتغمد الشهداء الأبرار في واسع رحمته ويمن على الجرحى الأبطال بالشفاء العاجل.

 

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>