وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/10/28 | 10:49:12 صباحاً | : 415

الجامعة المستنصرية تنظم حفلاً تأبينياً وتشييعاً رمزياً لفقيدها الطالب الشهيد الشاب عبد الله حيدر الأسدي

نظمت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، حفلاً تأبينياً وتشييعاً رمزياً لطالب قسم الإعلام، الشهيد الشاب عبد الله حيدر الأسدي، الذي إستشهد في ساحة التحرير ببغداد، يوم أمس الأحد 27-10-2019، بمشاركة عدد من التدريسيين والطلبة من مختلف كليات الجامعة.

وعبر رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، في كلمة له خلال الحفل، عن بالغ الحزن والألم والأسى والتعزية، لفقدان الشهيد وهو في ريعان شبابه وبداية رحلته في الحياة، داعياً المولى عز وجل أن يرحمه برحمته الواسعة، ويجمعه في جنان الخلد مع النبيين والصديقين، وينعم على أهله وذويه وزملاءه وأساتذته بالصبر والسلوان.

وتخلل الحفل التأبيني قراءة سورة الفاتحة ترحماً على روح الشهيد، وإلقاء العديد من الكلمات الرثائية لعدد من التدريسيين في قسم الإعلام بكلية الآداب ولزملاء الشهيد، والتي عبروا فيها عن حزنهم العميق، مستذكرين في الوقت نفس الصفات النبيلة والشهامة والأخلاق الحميدة التي كان يتمتع بها الفقيد.

وبعد إنتهاء الحفل التأبيني أقامت كلية الآداب تشييعاً رمزياً للشهيد الفقيد ومسيرة جابت أروقة الجامعة، شارك فيهاً عدد كبير من التدريسيين والطلبة.

  

     

الجامعة المستنصرية تنظم حفلاً تأبينياً وتشييعاً رمزياً لفقيدها الطالب الشهيد الشاب عبد الله حيدر الأسدي

الجامعة المستنصرية تنظم حفلاً تأبينياً وتشييعاً رمزياً لفقيدها الطالب الشهيد الشاب عبد الله حيدر الأسدي
الجامعة المستنصرية تنظم حفلاً تأبينياً وتشييعاً رمزياً لفقيدها الطالب الشهيد الشاب عبد الله حيدر الأسدي

نظمت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، حفلاً تأبينياً وتشييعاً رمزياً لطالب قسم الإعلام، الشهيد الشاب عبد الله حيدر الأسدي، الذي إستشهد في ساحة التحرير ببغداد، يوم أمس الأحد 27-10-2019، بمشاركة عدد من التدريسيين والطلبة من مختلف كليات الجامعة.

وعبر رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، في كلمة له خلال الحفل، عن بالغ الحزن والألم والأسى والتعزية، لفقدان الشهيد وهو في ريعان شبابه وبداية رحلته في الحياة، داعياً المولى عز وجل أن يرحمه برحمته الواسعة، ويجمعه في جنان الخلد مع النبيين والصديقين، وينعم على أهله وذويه وزملاءه وأساتذته بالصبر والسلوان.

وتخلل الحفل التأبيني قراءة سورة الفاتحة ترحماً على روح الشهيد، وإلقاء العديد من الكلمات الرثائية لعدد من التدريسيين في قسم الإعلام بكلية الآداب ولزملاء الشهيد، والتي عبروا فيها عن حزنهم العميق، مستذكرين في الوقت نفس الصفات النبيلة والشهامة والأخلاق الحميدة التي كان يتمتع بها الفقيد.

وبعد إنتهاء الحفل التأبيني أقامت كلية الآداب تشييعاً رمزياً للشهيد الفقيد ومسيرة جابت أروقة الجامعة، شارك فيهاً عدد كبير من التدريسيين والطلبة.

  

     

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print