وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/12/12 | 09:42:29 صباحاً | : 444

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن التعرف على الوجه باستخدام الاندماج للتصوير متعدد الأطياف

نشر فريق بحثي مشترك في كلية التربية بالجامعة المستنصرية، بحثاً بعنوان (التعرف على الوجه بإستخدام الإندماج للتصوير متعدد الأطياف)، في مجلة رصينة تتبع لمعهد مهنسي الكهرباء الأمريكية وتدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وبينت الدراسة المكون فريقها البحثي من الدكتور زياد محمد والدكتورة غادة صباح والدكتور رافد عيدان، أن أساليب التعرف على الوجه التقليدية التي تعتمد على الضوء المرئي تواجه تحديات كبيرة وأهمها تباين الوضع وإضاءة الأشياء والتنكر بالوجه وتغييرات التعبير، كما تؤدي هذه القيود إلى انخفاض أداء التعرف على الوجوه.

وتضمنت الدراسة تصميم وتنفيذ نظام للتعرف على الوجوه البشرية بإستخدام طيف الأشعة تحت الحمراء ، إستناداً إلى دمج ثلاث صور طيفية لصور الوجه المرئي مع صور الأشعة تحت الحمراء القريبة والصور الحرارية، بهدف تحقيق تكامل الميزات في عملية التعرف وتحسين أداء نظام التعرف على الوجه النهائي.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن النظام المصمم يوفر دقة أفضل في عملية الكشف عن دمج الصور متعددة الأطياف (بصرية / الأشعة تحت الحمراء القريبة / الحرارية) عن الصورة المرئية، حيث وصل الحد الأقصى للنجاح إلى نسبة 96.4٪ للتعرف.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن التعرف على الوجه باستخدام الاندماج للتصوير متعدد الأطياف

فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن التعرف على الوجه باستخدام الاندماج للتصوير متعدد الأطياف
فريق بحثي بالجامعة المستنصرية ينشر دراسة عن التعرف على الوجه باستخدام الاندماج للتصوير متعدد الأطياف

نشر فريق بحثي مشترك في كلية التربية بالجامعة المستنصرية، بحثاً بعنوان (التعرف على الوجه بإستخدام الإندماج للتصوير متعدد الأطياف)، في مجلة رصينة تتبع لمعهد مهنسي الكهرباء الأمريكية وتدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وبينت الدراسة المكون فريقها البحثي من الدكتور زياد محمد والدكتورة غادة صباح والدكتور رافد عيدان، أن أساليب التعرف على الوجه التقليدية التي تعتمد على الضوء المرئي تواجه تحديات كبيرة وأهمها تباين الوضع وإضاءة الأشياء والتنكر بالوجه وتغييرات التعبير، كما تؤدي هذه القيود إلى انخفاض أداء التعرف على الوجوه.

وتضمنت الدراسة تصميم وتنفيذ نظام للتعرف على الوجوه البشرية بإستخدام طيف الأشعة تحت الحمراء ، إستناداً إلى دمج ثلاث صور طيفية لصور الوجه المرئي مع صور الأشعة تحت الحمراء القريبة والصور الحرارية، بهدف تحقيق تكامل الميزات في عملية التعرف وتحسين أداء نظام التعرف على الوجه النهائي.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن النظام المصمم يوفر دقة أفضل في عملية الكشف عن دمج الصور متعددة الأطياف (بصرية / الأشعة تحت الحمراء القريبة / الحرارية) عن الصورة المرئية، حيث وصل الحد الأقصى للنجاح إلى نسبة 96.4٪ للتعرف.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>