وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/01/26 | 09:18:23 صباحاً | : 112

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية والفلوجة عن إستحثاث الخلايا الجذعية المزنكيمية للتحول إلى خلايا عصبية

نشر فريق بحثي مشترك من جامعتي المستنصرية والفلوجة، دراسة بعنوان (إستحثاث الخلايا الجذعية المزنكيمية للتحول إلى خلايا عصبية من خلال تركيبتين)، في مجلة أبحاث التقنيات الحياتية التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسيين بالجامعة المستنصرية الدكتورة مائده حسين والدكتور أحمد مجيد والدكتور أوس قحطان والدكتور ناهي يوسف والباحثين أيمن حسن وهبة شاكر والتدريسي بجامعة الفلوجة الدكتور محمد عبدالله، إلى تقييم أفضل طريقة لتمايز الخلايا الجذعية المزنكيمية وتكوين خلايا عصبية بإستخدام مركبات مختلفة.

وتضمنت الدراسة الإعتماد على نوعين من خلطات التمايز العصبي، بإستخدام كل من مادة البيوتيليتد هايدروكسيانيول (BHA) ومادة البيتا ميركابتوايثانول (BME)، لتحويل الخلايا الجذعية إلى عصبية، والكشف عن نجاح التحول بوساطة الفحص الخلوي الكيميائي المناعي لعدد من البروتينات العصبية وأهمها (Nestin) و(Neurofilament light chain) و(Microtubuleassociation protein)، حيث تمثل هذه المعلمات الثلاثة المراحل المختلفة للتمايز العصبي.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن أفضل خلطة تمايز تكون بإستخدام مادة (BME) التي تُحَفِز على التمايز العصبي خلال أوقات تعريض مبكرة، بالمقارنة مع خلطة مادة (BHA) التي تحتاج إلى وقت تعريض أطول.

وخلصت الدراسة إلى إمكانية الإفادة من مادة (BME) كمحفز ناجح لتكوين خلايا عصبية يمكن إستخدامها مستقبلاً في تطبيقات الطب التجديدي.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية والفلوجة عن إستحثاث الخلايا الجذعية المزنكيمية للتحول إلى خلايا عصبية

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية والفلوجة عن إستحثاث الخلايا الجذعية المزنكيمية للتحول إلى خلايا عصبية
دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية والفلوجة عن إستحثاث الخلايا الجذعية المزنكيمية للتحول إلى خلايا عصبية

نشر فريق بحثي مشترك من جامعتي المستنصرية والفلوجة، دراسة بعنوان (إستحثاث الخلايا الجذعية المزنكيمية للتحول إلى خلايا عصبية من خلال تركيبتين)، في مجلة أبحاث التقنيات الحياتية التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسيين بالجامعة المستنصرية الدكتورة مائده حسين والدكتور أحمد مجيد والدكتور أوس قحطان والدكتور ناهي يوسف والباحثين أيمن حسن وهبة شاكر والتدريسي بجامعة الفلوجة الدكتور محمد عبدالله، إلى تقييم أفضل طريقة لتمايز الخلايا الجذعية المزنكيمية وتكوين خلايا عصبية بإستخدام مركبات مختلفة.

وتضمنت الدراسة الإعتماد على نوعين من خلطات التمايز العصبي، بإستخدام كل من مادة البيوتيليتد هايدروكسيانيول (BHA) ومادة البيتا ميركابتوايثانول (BME)، لتحويل الخلايا الجذعية إلى عصبية، والكشف عن نجاح التحول بوساطة الفحص الخلوي الكيميائي المناعي لعدد من البروتينات العصبية وأهمها (Nestin) و(Neurofilament light chain) و(Microtubuleassociation protein)، حيث تمثل هذه المعلمات الثلاثة المراحل المختلفة للتمايز العصبي.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن أفضل خلطة تمايز تكون بإستخدام مادة (BME) التي تُحَفِز على التمايز العصبي خلال أوقات تعريض مبكرة، بالمقارنة مع خلطة مادة (BHA) التي تحتاج إلى وقت تعريض أطول.

وخلصت الدراسة إلى إمكانية الإفادة من مادة (BME) كمحفز ناجح لتكوين خلايا عصبية يمكن إستخدامها مستقبلاً في تطبيقات الطب التجديدي.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print