وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/02/03 | 09:08:38 صباحاً | : 266

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية عن تاثير وفعالية جسيمات الفضة النانوية على الخطوط الخلوية لسرطان القولون

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية دراسة بعنوان (إختبار وقياس مدى فعالية الدقائق النانوية المصنعة من الفضة على التاثير الجيني في الخطوط الخلوية لخلايا سرطان القولون)، في مجلة سرطان الجهاز الهضمي التي تدخل مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسية آلآء نصير محمد علي والدكتورة سوسن محمد كريم والباحث عبد المجيد قاسمان، إلى إختبار وقياس مدى فعالية الدقائق النانوية المصنعة من الفضة على التاثير الجيني في الخطوط الخلوية لخلاي سرطان القولون، وذلك بالإعتماد على طريقة التفاعل اللحظي المكثر للجين وبإستخدام الجينات دائمة التعبير بالخلية البكتيرية.

وكشفت نتائج الدراسة عن فعالية الدقائق النانوية للفضة على التعبير الجيني وكبح سرطان القولون، الأمر الذي يؤكد إمكانية الإفادة منها كعلاج واعد وتقنية حديثة في محاربة أمراض السرطان.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.  

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية عن تاثير وفعالية جسيمات الفضة النانوية على الخطوط الخلوية لسرطان القولون

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية عن تاثير وفعالية جسيمات الفضة النانوية على الخطوط الخلوية لسرطان القولون
دراسة علمية بالجامعة المستنصرية عن تاثير وفعالية جسيمات الفضة النانوية على الخطوط الخلوية لسرطان القولون

نشر فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية دراسة بعنوان (إختبار وقياس مدى فعالية الدقائق النانوية المصنعة من الفضة على التاثير الجيني في الخطوط الخلوية لخلايا سرطان القولون)، في مجلة سرطان الجهاز الهضمي التي تدخل مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسية آلآء نصير محمد علي والدكتورة سوسن محمد كريم والباحث عبد المجيد قاسمان، إلى إختبار وقياس مدى فعالية الدقائق النانوية المصنعة من الفضة على التاثير الجيني في الخطوط الخلوية لخلاي سرطان القولون، وذلك بالإعتماد على طريقة التفاعل اللحظي المكثر للجين وبإستخدام الجينات دائمة التعبير بالخلية البكتيرية.

وكشفت نتائج الدراسة عن فعالية الدقائق النانوية للفضة على التعبير الجيني وكبح سرطان القولون، الأمر الذي يؤكد إمكانية الإفادة منها كعلاج واعد وتقنية حديثة في محاربة أمراض السرطان.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.  

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>