وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/02/06 | 08:56:32 صباحاً | : 142

دراسة بالجامعة المستنصرية تبحث تاثير مثبطات إنزيم Cox-2 و5-Lox في مؤشرات إلتهاب الإدرار لدى المدخنين

بحثت دراسة علمية أعدها التدريسي في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية الدكتور باهر عبد الرزاق مشيمش، تقييم تاثير مثبطات إنزيم Cox-2 و5-Lox في مؤشرات الإلتهاب بعينات الإدرار لدى شريحة من المدخنين.

وتهدف الدراسة التي نشرتها مجلة بحوث الصيدلة والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس، إلى الكشف عن عدد من المؤشرات الحيوية التنبؤية لدى الأشخاص المدخنين والمعرضين للأصابة بكل من الإمراض الرئوية وأمراض الدورة الدموية.

وتضمنت الدراسة قياس مستويات PGE-M وLTE-4 في عينات الإدرار كمؤشرات لأيض إنزيم Cox-2 و5-Lox لدى مجموعة من الأشخاص المدخنين وتاركي التدخين وغير المدخنين، وتقييم تاثير كل من دواء الايتوريكوكسيب والزليوتون وخليطهما معاً في هذه المؤشرات بعد مرور 4 أسابيع من بدء العلاج لشريحتي المدخنين وتاركي التدخين.

وأكدت نائج الدراسة إمكانية الإفادة من هذه المؤشرات الحيوية، في التنبؤ بأمراض الجهاز التنفسي وأمراض الدورة الدموية لدى شريحة المدخين، وتقييم الإستجابة لمضادات الإلتهاب المستخدمة لمثل هذه الأمراض.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة بالجامعة المستنصرية تبحث تاثير مثبطات إنزيم Cox-2 و5-Lox في مؤشرات إلتهاب الإدرار لدى المدخنين

دراسة بالجامعة المستنصرية تبحث تاثير مثبطات إنزيم Cox-2 و5-Lox في مؤشرات إلتهاب الإدرار لدى المدخنين
دراسة بالجامعة المستنصرية تبحث تاثير مثبطات إنزيم Cox-2 و5-Lox في مؤشرات إلتهاب الإدرار لدى المدخنين

بحثت دراسة علمية أعدها التدريسي في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية الدكتور باهر عبد الرزاق مشيمش، تقييم تاثير مثبطات إنزيم Cox-2 و5-Lox في مؤشرات الإلتهاب بعينات الإدرار لدى شريحة من المدخنين.

وتهدف الدراسة التي نشرتها مجلة بحوث الصيدلة والتكنولوجيا التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس، إلى الكشف عن عدد من المؤشرات الحيوية التنبؤية لدى الأشخاص المدخنين والمعرضين للأصابة بكل من الإمراض الرئوية وأمراض الدورة الدموية.

وتضمنت الدراسة قياس مستويات PGE-M وLTE-4 في عينات الإدرار كمؤشرات لأيض إنزيم Cox-2 و5-Lox لدى مجموعة من الأشخاص المدخنين وتاركي التدخين وغير المدخنين، وتقييم تاثير كل من دواء الايتوريكوكسيب والزليوتون وخليطهما معاً في هذه المؤشرات بعد مرور 4 أسابيع من بدء العلاج لشريحتي المدخنين وتاركي التدخين.

وأكدت نائج الدراسة إمكانية الإفادة من هذه المؤشرات الحيوية، في التنبؤ بأمراض الجهاز التنفسي وأمراض الدورة الدموية لدى شريحة المدخين، وتقييم الإستجابة لمضادات الإلتهاب المستخدمة لمثل هذه الأمراض.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print