وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/02/09 | 01:54:00 مساءً | : 101

تدريسية بالجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير تغيير معدل ملكية العجلة في إختيار وسائط النقل

نشرت التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة نور معتز إسماعيل، بحثاً مشتركاً بعنوان (دراسة تأثير تغيير معدل ملكية العجلة في إختيار وسائط النقل بمدينة بغداد)، في وذلك في مجلة علوم وهندسة المواد التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة الباحث الدكتور نمير غني أحمد، إلى تحليل الآثار السلبية لملكية العجلات على إختيار أنماط النقل العام في مدينة بغداد، والمقارنة بين الأنماط المستعملة للنقل في الماضي والوقت الراهن، لاسيما مع أزدياد معدل نمو ملكية المركبات في بغداد بعد العام 2003.

وبينت نتائج البحث إن إستعمال وسائل النقل العام من قبل المواطنين في الماضي كان يمثل النسبة الأكبر، فيما كانت نسبة التنقل الخاص بوساطه المركبات الشخصية هي الأكبر بعد العام 2014.

وأوصى البحث بضرورة إعطاء وسائل النقل العام أهمية قصوى والعمل على زيادة نسبة استعمالها، من أجل توفير بيئة مستدامة في المنطقة والتقليل من الزخم المروري الذي تشهده مدينة بغداد.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

تدريسية بالجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير تغيير معدل ملكية العجلة في إختيار وسائط النقل

تدريسية بالجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير تغيير معدل ملكية العجلة في إختيار وسائط النقل
تدريسية بالجامعة المستنصرية تنشر بحثاً عن تأثير تغيير معدل ملكية العجلة في إختيار وسائط النقل

نشرت التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة نور معتز إسماعيل، بحثاً مشتركاً بعنوان (دراسة تأثير تغيير معدل ملكية العجلة في إختيار وسائط النقل بمدينة بغداد)، في وذلك في مجلة علوم وهندسة المواد التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

ويهدف البحث الذي أنجز بمشاركة الباحث الدكتور نمير غني أحمد، إلى تحليل الآثار السلبية لملكية العجلات على إختيار أنماط النقل العام في مدينة بغداد، والمقارنة بين الأنماط المستعملة للنقل في الماضي والوقت الراهن، لاسيما مع أزدياد معدل نمو ملكية المركبات في بغداد بعد العام 2003.

وبينت نتائج البحث إن إستعمال وسائل النقل العام من قبل المواطنين في الماضي كان يمثل النسبة الأكبر، فيما كانت نسبة التنقل الخاص بوساطه المركبات الشخصية هي الأكبر بعد العام 2014.

وأوصى البحث بضرورة إعطاء وسائل النقل العام أهمية قصوى والعمل على زيادة نسبة استعمالها، من أجل توفير بيئة مستدامة في المنطقة والتقليل من الزخم المروري الذي تشهده مدينة بغداد.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print