وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/02/12 | 10:41:29 صباحاً | : 191

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد عن تحديات العلاقات السعودية التركية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز

نشر فريق بحثي مشترك من جامعتي المستنصرية وبغداد، دراسة بعنوان (العلاقات السعودية التركية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز. الدوافع والتحديات)، وذلك في مجلة أوبسيون التابعة لجامعة زوليا الفنزويلية، والتي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسي بالجامعة المستنصرية أحمد عبد إسماعيل، والتدريسيين بجامعة بغداد الدكتور خالد موسى جواد وفيصل شلال عباس، إلى تسليط الضوء على أهمية العلاقات بين المملكة العربية السعودية والتركية، لاسيما وأنهما يلعبان دوراً اقليمياً ودولياً في مختلف الملفات والقضايا، فضلاً عن بحث مجالات تعاون البلدين والتحديات التي تواجه العلاقة بينهما وتطوراتها المحتملة في المستقبل.

وبينت الدراسة أن العلاقات السعودية التركية تتسم بالتوتر والفتور سياسي في الوقت الراهن، وهي ليست كما كانت منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في المملكة عام 2015، إلا أن هذه التحديات لم تتسب بحدوث تصعيد أو توتر حاد بين البلدين، حيث حرص الطرفان للحفاظ على العلاقات الطبيعية إلى الآن.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن مستقبل العلاقات السعودية التركية لن يتغير كثيراً في المستقبل القريب والمتوسط عما هو عليه الآن، مع وجود عامل رئيس يمكن أن يدفع بالعلاقات الى مسار مغاير، يتمثل هذا العامل بتدخل أحد الطرفين في الأوراق التي تتعلق بصميم الامن القومي للطرف الأخر، كالورقة الكردية بالنسبة للسعودية أو ملف اليمن بالنسبة لتركيا، لكنه إحتمال غير مرجح تماماً.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد عن تحديات العلاقات السعودية التركية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد عن تحديات العلاقات السعودية التركية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز
دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد عن تحديات العلاقات السعودية التركية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز

نشر فريق بحثي مشترك من جامعتي المستنصرية وبغداد، دراسة بعنوان (العلاقات السعودية التركية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز. الدوافع والتحديات)، وذلك في مجلة أوبسيون التابعة لجامعة زوليا الفنزويلية، والتي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسي بالجامعة المستنصرية أحمد عبد إسماعيل، والتدريسيين بجامعة بغداد الدكتور خالد موسى جواد وفيصل شلال عباس، إلى تسليط الضوء على أهمية العلاقات بين المملكة العربية السعودية والتركية، لاسيما وأنهما يلعبان دوراً اقليمياً ودولياً في مختلف الملفات والقضايا، فضلاً عن بحث مجالات تعاون البلدين والتحديات التي تواجه العلاقة بينهما وتطوراتها المحتملة في المستقبل.

وبينت الدراسة أن العلاقات السعودية التركية تتسم بالتوتر والفتور سياسي في الوقت الراهن، وهي ليست كما كانت منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في المملكة عام 2015، إلا أن هذه التحديات لم تتسب بحدوث تصعيد أو توتر حاد بين البلدين، حيث حرص الطرفان للحفاظ على العلاقات الطبيعية إلى الآن.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن مستقبل العلاقات السعودية التركية لن يتغير كثيراً في المستقبل القريب والمتوسط عما هو عليه الآن، مع وجود عامل رئيس يمكن أن يدفع بالعلاقات الى مسار مغاير، يتمثل هذا العامل بتدخل أحد الطرفين في الأوراق التي تتعلق بصميم الامن القومي للطرف الأخر، كالورقة الكردية بالنسبة للسعودية أو ملف اليمن بالنسبة لتركيا، لكنه إحتمال غير مرجح تماماً.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print