وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/02/20 | 08:40:55 صباحاً | : 294

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد تتمكن من إكثار خلايا الرباط اللثوي بطريقة الزرع المزدوج

تمكنت دراسة علمية أعدها فريق بحثي مشترك في جامعتي المستنصرية وبغداد، من إكثار خلايا الرباط اللثوي بطريقة الزرع المزدوج وتكوين طبقة نسيجية متعددة من الصفائح الخلوية المشتقة من هذا الرباط.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسي بالجامعة المستنصرية الدكتور أحمد مجيد حمزة والتدريسيين بجامعة بغداد الدكتورة باسمة محمد علي والدكتور إيهاب نبيل، إلى عزل الخلايا الجذعية لكل من الرباط اللثوي ونخاع العظم، وإستعمالهما في مزرعة مزدوجة لتخليق نسيج ثلاثي الطبقات يمكن الإفادة منه في إعادة بناء نسيج الرباط اللثوي الطبيعي، وذلك من أجل تجاوز التعقيدات التي تواجه الأطباء في عملية غرس زرعات الأسنان للمرضى.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة العلاج التجديدي الداخلة ضمن مستوعبي كلارفيت وسكوباس، عزل الخلايا الجذعية لنخاع العظم من ساق وفخذ عينة من الأرانب المختبرية، وزراعة خلايا الرباط اللثوي من السن القاطع الأيمن السفلي لها، وتشخيص المعلمات الخلوية للخلايا بطريقة التألق المناعي النسيجي المتفلور، فضلاً عن فحص النسيج المهندس بشكل ثلاثي الأبعاد مجهرياً وبإستعمال المجهر الإلكتروني الماسح.

وأكدت نتائج الدراسة نجاح المزارع المزدوجة للخلايا الجذعية من نخاع العظم وخلايا الرباط اللثوي معاً، بإستحداث خلايا رباط لثوي جديدة تحمل معلمات البريوستين وبروتين 90، وتكوين نسيج ثلاثي الأبعاد متعدد الطبقات من النسيح الرباط اللثوي مختبرياً.

وخلصت الدراسة إلى إمكانية الإفادة من الطبقة الخلوية ثلاثية الأبعاد وإستعمالها في علاج إلتهاب اللثة وعمليات تغليف الزرعات السنية لتخليق زرعات حيوية هجينة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد تتمكن من إكثار خلايا الرباط اللثوي بطريقة الزرع المزدوج

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد تتمكن من إكثار خلايا الرباط اللثوي بطريقة الزرع المزدوج
دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبغداد تتمكن من إكثار خلايا الرباط اللثوي بطريقة الزرع المزدوج

تمكنت دراسة علمية أعدها فريق بحثي مشترك في جامعتي المستنصرية وبغداد، من إكثار خلايا الرباط اللثوي بطريقة الزرع المزدوج وتكوين طبقة نسيجية متعددة من الصفائح الخلوية المشتقة من هذا الرباط.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسي بالجامعة المستنصرية الدكتور أحمد مجيد حمزة والتدريسيين بجامعة بغداد الدكتورة باسمة محمد علي والدكتور إيهاب نبيل، إلى عزل الخلايا الجذعية لكل من الرباط اللثوي ونخاع العظم، وإستعمالهما في مزرعة مزدوجة لتخليق نسيج ثلاثي الطبقات يمكن الإفادة منه في إعادة بناء نسيج الرباط اللثوي الطبيعي، وذلك من أجل تجاوز التعقيدات التي تواجه الأطباء في عملية غرس زرعات الأسنان للمرضى.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة العلاج التجديدي الداخلة ضمن مستوعبي كلارفيت وسكوباس، عزل الخلايا الجذعية لنخاع العظم من ساق وفخذ عينة من الأرانب المختبرية، وزراعة خلايا الرباط اللثوي من السن القاطع الأيمن السفلي لها، وتشخيص المعلمات الخلوية للخلايا بطريقة التألق المناعي النسيجي المتفلور، فضلاً عن فحص النسيج المهندس بشكل ثلاثي الأبعاد مجهرياً وبإستعمال المجهر الإلكتروني الماسح.

وأكدت نتائج الدراسة نجاح المزارع المزدوجة للخلايا الجذعية من نخاع العظم وخلايا الرباط اللثوي معاً، بإستحداث خلايا رباط لثوي جديدة تحمل معلمات البريوستين وبروتين 90، وتكوين نسيج ثلاثي الأبعاد متعدد الطبقات من النسيح الرباط اللثوي مختبرياً.

وخلصت الدراسة إلى إمكانية الإفادة من الطبقة الخلوية ثلاثية الأبعاد وإستعمالها في علاج إلتهاب اللثة وعمليات تغليف الزرعات السنية لتخليق زرعات حيوية هجينة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>