وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/03/05 | 10:56:26 صباحاً | : 142

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير التعرض للإشعاع في مكونات دم الإنسان المختلفة

بحثت دراسة علمية أعدها فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، تأثير التعرض للإشعاع في مكونات دم الإنسان المختلفة.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسيين زهراء صباح رشيد ورغد سعدون محمد وسناء رسول سالم وأشرف سامي حسن، إلى التحري عن تأثير الإشعاعات المؤينة، التي قد تحدث كنتيجة للتعرض إلى مصادر الإشعاع المتنوعة، في مكونات دم الإنسان المختلفة.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة البحوث الصيدلانية والتقنية المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، تشعيع عينات من الدم بأنواع عدة من الإشعاعات المؤينة وأهمها إشعاع ألفا وبيتا وكاما، خلال مدد زمنية مختلفة، وقياس التغيرات في كثافة كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية، والتحري عن التأثيرات البيولوجية لهذه المصادر على الخلايا الحية.

وكشفت نتائج الدراسة أن تأثير أشعة كاما أقوى من بقية الإشعاعات الأخرى، حيث تتميز هذه الأشعة بقدرتها العالية على إختراق الأنسجة وإحداث تغيير في معدلات كثافة كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية، بما يؤدي إلى حدوث تلف خلايا الدم وضمور حاد في الأنسجة اللمفاوية بأكملها.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير التعرض للإشعاع في مكونات دم الإنسان المختلفة

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير التعرض للإشعاع في مكونات دم الإنسان المختلفة
دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير التعرض للإشعاع في مكونات دم الإنسان المختلفة

بحثت دراسة علمية أعدها فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، تأثير التعرض للإشعاع في مكونات دم الإنسان المختلفة.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسيين زهراء صباح رشيد ورغد سعدون محمد وسناء رسول سالم وأشرف سامي حسن، إلى التحري عن تأثير الإشعاعات المؤينة، التي قد تحدث كنتيجة للتعرض إلى مصادر الإشعاع المتنوعة، في مكونات دم الإنسان المختلفة.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة البحوث الصيدلانية والتقنية المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، تشعيع عينات من الدم بأنواع عدة من الإشعاعات المؤينة وأهمها إشعاع ألفا وبيتا وكاما، خلال مدد زمنية مختلفة، وقياس التغيرات في كثافة كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية، والتحري عن التأثيرات البيولوجية لهذه المصادر على الخلايا الحية.

وكشفت نتائج الدراسة أن تأثير أشعة كاما أقوى من بقية الإشعاعات الأخرى، حيث تتميز هذه الأشعة بقدرتها العالية على إختراق الأنسجة وإحداث تغيير في معدلات كثافة كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية، بما يؤدي إلى حدوث تلف خلايا الدم وضمور حاد في الأنسجة اللمفاوية بأكملها.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print