وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/03/10 | 12:18:42 مساءً | : 581

الجامعة المستنصرية تواصل حملات التعفير ضد فيروس كورونا وتكثف إجراءاتها الوقائية

تواصل الجامعة المستنصرية حملات تعفير أبنية كلياتها ومراكزها البحثية وأقسامها الإدارية للوقاية من إنتشار فيروس كورونا، حيث نظمت كلية العلوم السياسية حملة تطهير واسعة لقاعاتها الدراسية ومكاتبها وأروقتها، وذلك بالتعاون مع مديرية الطبابة في هيأة الحشد الشعبي.

وقال عميد كلية العلوم السياسة الدكتور خالد عبد الإله، إن حملة التعفير التي شهدتها الكلية جاءت في سياق سلسلة من الإجراءات التي إتخذتها الجامعة المستنصرية للتعامل مع المخاطر المحتملة لإنتشار فيروس كورونا، والتي شملت إقامة الندوات والورش والحملات التوعوية وتعفير جميع المباني والمرافق الجامعية، من أجل توفير أعلى متطلبات السلامة للموظفين والتدريسيين والطلبة، مثمناً الدور الكبير الذي تؤديه هيأة الحشد الشعبي في نشر الوعي الصحي بين المواطنين والحفاظ على البيئة من خلال مشاركتها في تعقيم وتطهير مختلف مؤسسات الدولة.

وفي السياق نفسه عقدت خلية الأزمة، التي تم تشكيلها في الجامعة المستنصرية للتعامل مع أخطار فيروس كورونا، إجتماعاً بحضور عمداء كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان ومدير المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض الدم، إذ ناقش المجتمعون الإجراءات الواجب إتخاذها على مستوى الجامعة للوقاية من إنتشار هذا الفيروس الخطير، والسبل الكفيلة للتعامل مع الوضع الإستثنائي الناتج عن التوقف المؤقت للدوام.

الجامعة المستنصرية تواصل حملات التعفير ضد فيروس كورونا وتكثف إجراءاتها الوقائية

الجامعة المستنصرية تواصل حملات التعفير ضد فيروس كورونا وتكثف إجراءاتها الوقائية
الجامعة المستنصرية تواصل حملات التعفير ضد فيروس كورونا وتكثف إجراءاتها الوقائية

تواصل الجامعة المستنصرية حملات تعفير أبنية كلياتها ومراكزها البحثية وأقسامها الإدارية للوقاية من إنتشار فيروس كورونا، حيث نظمت كلية العلوم السياسية حملة تطهير واسعة لقاعاتها الدراسية ومكاتبها وأروقتها، وذلك بالتعاون مع مديرية الطبابة في هيأة الحشد الشعبي.

وقال عميد كلية العلوم السياسة الدكتور خالد عبد الإله، إن حملة التعفير التي شهدتها الكلية جاءت في سياق سلسلة من الإجراءات التي إتخذتها الجامعة المستنصرية للتعامل مع المخاطر المحتملة لإنتشار فيروس كورونا، والتي شملت إقامة الندوات والورش والحملات التوعوية وتعفير جميع المباني والمرافق الجامعية، من أجل توفير أعلى متطلبات السلامة للموظفين والتدريسيين والطلبة، مثمناً الدور الكبير الذي تؤديه هيأة الحشد الشعبي في نشر الوعي الصحي بين المواطنين والحفاظ على البيئة من خلال مشاركتها في تعقيم وتطهير مختلف مؤسسات الدولة.

وفي السياق نفسه عقدت خلية الأزمة، التي تم تشكيلها في الجامعة المستنصرية للتعامل مع أخطار فيروس كورونا، إجتماعاً بحضور عمداء كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان ومدير المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض الدم، إذ ناقش المجتمعون الإجراءات الواجب إتخاذها على مستوى الجامعة للوقاية من إنتشار هذا الفيروس الخطير، والسبل الكفيلة للتعامل مع الوضع الإستثنائي الناتج عن التوقف المؤقت للدوام.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>