وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/04/23 | 08:10:52 صباحاً | : 120

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث الخصائص الهندسية لخلطات الأسفلت المحسنة ذات التدرج المفتوح

بحثت دراسة علمية أعدتها التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة نور معتز إسماعيل، التحري عن الخصائص الهندسية لخلطات الإسفلت المحسنة ذات التدرج المفتوح.

وتهدف الدراسة التي تم نشرها في مجلة هندسة كوجنت المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، إلى التحري عن أداء الخلطات المفتوحة المحسنة مع أو بدون البوليمرات والألياف المختلفة، سيما وأن التدرج المفتوح يؤدي إلى وجود نسبة عالية من فراغات الهواء في الخليط تُسهِم في توفير نفاذية عالية تسمح للمياه بالتدفق من خلاله.

وبينت الدراسة أن إستخدام مثل هذه الخلطات في إنشاء الطرق يكون قليل، على الرغم من تصريفها الجيد، وذلك بسبب ضعف قوتها وعمرها القصير، الأمر الذي دفع الباحثين إلى إجراء العديد من المحاولات لتحسين أداء الخليط بالإعتماد على الألياف أو البوليمرات.

وتضمنت الدراسة إستخدام كل من ألياف الستيل والزجاج والبولي فينيل كلوريد (PVC) وراتنج الفينول لتحسين الخلطات، وإختبارها بوساطة فحصي قوة شد غير المباشرة ومارشال وإختبارات التشوه.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى إن الألياف تقلل من التشوه بنسبة 19%، فيما تقلل البوليمرات من التشوه بنسبة 7%، وأن الألياف الزجاجية تكون أكثر فعالية مع إنخفاض بنسبة 24% في التشوه الدائم.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث الخصائص الهندسية لخلطات الأسفلت المحسنة ذات التدرج المفتوح

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث الخصائص الهندسية لخلطات الأسفلت المحسنة ذات التدرج المفتوح
دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث الخصائص الهندسية لخلطات الأسفلت المحسنة ذات التدرج المفتوح

بحثت دراسة علمية أعدتها التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة نور معتز إسماعيل، التحري عن الخصائص الهندسية لخلطات الإسفلت المحسنة ذات التدرج المفتوح.

وتهدف الدراسة التي تم نشرها في مجلة هندسة كوجنت المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، إلى التحري عن أداء الخلطات المفتوحة المحسنة مع أو بدون البوليمرات والألياف المختلفة، سيما وأن التدرج المفتوح يؤدي إلى وجود نسبة عالية من فراغات الهواء في الخليط تُسهِم في توفير نفاذية عالية تسمح للمياه بالتدفق من خلاله.

وبينت الدراسة أن إستخدام مثل هذه الخلطات في إنشاء الطرق يكون قليل، على الرغم من تصريفها الجيد، وذلك بسبب ضعف قوتها وعمرها القصير، الأمر الذي دفع الباحثين إلى إجراء العديد من المحاولات لتحسين أداء الخليط بالإعتماد على الألياف أو البوليمرات.

وتضمنت الدراسة إستخدام كل من ألياف الستيل والزجاج والبولي فينيل كلوريد (PVC) وراتنج الفينول لتحسين الخلطات، وإختبارها بوساطة فحصي قوة شد غير المباشرة ومارشال وإختبارات التشوه.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى إن الألياف تقلل من التشوه بنسبة 19%، فيما تقلل البوليمرات من التشوه بنسبة 7%، وأن الألياف الزجاجية تكون أكثر فعالية مع إنخفاض بنسبة 24% في التشوه الدائم.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print