وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/04/27 | 12:50:44 مساءً | : 148

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبابل تبحث إستعمال أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل لتطبيقات الخلايا الشمسية

بحثت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك في جامعتي المستنصرية وبابل، خصائص أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل وإمكانية إستعماله في تطبيقات الخلايا الشمسية.

وتهدف الدراسة التي تالف فريقها البحثي من التدريسيين في الجامعة المستنصرية الدكتور نادر فاضل حبوبي والدكتور سامي سلمان جياد وريم سامي علي، والتدريسي بجامعة بابل الدكتور خالد حنين عباس والباحثة في خنساء سليم، إلى إستخدام طريقة التبخير الحراري لتحضير أغشية رقيقة بسمك (300 nm) من أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل، والتحري عن إمكانية إستعمالها في تطبيقات الخلايا الشمسية.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة تركية مصنفة ضمن مستوعب سكوباس، الإعتماد على تقنيات حيود الاشعة السينية ومجهر القوى الذرية ومطياف الأشعة البنفسجة لبحث خصائص أغشية أوكسيد الخارصين المرسبة على القواعد الزجاجية، فضلاً عن التحقق من أطياف النفاذية والإنعكاسية للأغشية المحضرة باستخدام مطياف الضوء المرئي – فوق البنفسجي.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن الأغشية المحضرة من النوع متعدد التبلور ذات التركيب السداسي المتراص، مع حدوث تغير عند الفولتية العالية للدائرة المفتوحة يؤدي إلى جعل النبيطة المحضرة مناسبة لتطبيقات الخلايا الشمسية.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبابل تبحث إستعمال أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل لتطبيقات الخلايا الشمسية

دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبابل تبحث إستعمال أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل لتطبيقات الخلايا الشمسية
دراسة مشتركة بجامعتي المستنصرية وبابل تبحث إستعمال أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل لتطبيقات الخلايا الشمسية

بحثت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك في جامعتي المستنصرية وبابل، خصائص أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل وإمكانية إستعماله في تطبيقات الخلايا الشمسية.

وتهدف الدراسة التي تالف فريقها البحثي من التدريسيين في الجامعة المستنصرية الدكتور نادر فاضل حبوبي والدكتور سامي سلمان جياد وريم سامي علي، والتدريسي بجامعة بابل الدكتور خالد حنين عباس والباحثة في خنساء سليم، إلى إستخدام طريقة التبخير الحراري لتحضير أغشية رقيقة بسمك (300 nm) من أوكسيد الخارصين المرسب على السليكون القابل، والتحري عن إمكانية إستعمالها في تطبيقات الخلايا الشمسية.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة تركية مصنفة ضمن مستوعب سكوباس، الإعتماد على تقنيات حيود الاشعة السينية ومجهر القوى الذرية ومطياف الأشعة البنفسجة لبحث خصائص أغشية أوكسيد الخارصين المرسبة على القواعد الزجاجية، فضلاً عن التحقق من أطياف النفاذية والإنعكاسية للأغشية المحضرة باستخدام مطياف الضوء المرئي – فوق البنفسجي.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن الأغشية المحضرة من النوع متعدد التبلور ذات التركيب السداسي المتراص، مع حدوث تغير عند الفولتية العالية للدائرة المفتوحة يؤدي إلى جعل النبيطة المحضرة مناسبة لتطبيقات الخلايا الشمسية.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>